Foto: Henrik Montgomery  / TT
Foto: Henrik Montgomery / TT

الكومبس – ستوكهولم: اضطرت رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني لإرسال رسالة اعتذار من أعضاء حزبها بعد انتقادات حادة تعرضت لها.

خلفية الانتقادات كانت مقابلة أجرتها داغينز نيهيتر مع سابوني قالت فيها إنها لا تعد بعدم التصويت لصالح حكومة تضم حزب ديمقراطيي السويد (SD)، الأمر الذي عرضها لموجة من الانتقادات الداخلية في حزبها، ودفعها لإرسال اعتذار قالت فيه إن “المقابلة لم تكن جيدة (..) هذا خطئي ومسؤوليتي”.

وكان عدد من أعضاء الحزب حاسمين جداً في أن الحزب اتخذ قراراً يتعارض مع تصريح سابوني، حيث جاء في بيان مجلس الحزب 2021 أن “الليبراليين لن يشاركوا في حكومة تضم SD”.

وذكرت مصادر لأفتونبلادت أن تلميح سابوني لإمكانية القبول بحكومة تضم SD أشعل النقاشات في مجموعات فيسبوك المغلقة لليبراليين.

اعتذار “فريد”

وقالت سابوني في رسالة الاعتذار “أصدقائي! المقابلة لم تكن جيدة (..) الاسئلة عن قضية تشكيل الحكومة كانت متعددة وكان ينبغي أن يكون جوابي بـ”لا” واضحة. هذا خطئي ومسؤوليتي. وسأبذل قصارى جهدي لاستعادة الثقة في قرار الحزب على الصعيد الوطني. وأنتظر دعمكم في هذا العمل”.

وقال مصدر في الحزب لأفتونبلادت إن سابوني لم تعتذر بهذا الشكل من قبل، مضيفاً أنها وقيادة الحزب فوجئوا بردة الفعل.

وكان إعلان الليبراليين في وقت سابق رغبتهم الانضمام إلى حكومة برجوازية حتى لو تطلب ذلك التعاون مع SD، أثار جدلاً كبيراً في البلاد، لأن الليبراليين لطالما اعتبروا الحزب متطرفاً.

ويعاني الليبراليون من انخفاض حاد في شعبيتهم، حيث لم يحصلوا في استطلاعات الرأي الأخيرة على الـ4 بالمئة المطلوبة لدخول البرلمان، ما يعني أنهم قد يكون خارج البرلمان بعد الانتخابات المقبلة إذا استمرت شعبيتهم على هذه الحال.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts