Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2.5K View

الكومبس – أخبار السويد: دعت زعيمة حزب الليبراليين، نيامكو سابوني، الحكومة السويدية، لإثارة قضية استبعاد دول من عضوية الاتحاد الأوروبي، في حال مخالفتها لمعايير وقيم الاتحاد، وذلك حين ترأس، السويد الاتحاد الأوروبي، العام 2023.

  وأشارت إلى المجر وبولندا كأمثلة على مخالفتهما لقوانين الاتحاد.

وقالت سابوني، في حديث لموقع Europaportalen، “اعتقد أنه يجب على الحكومة التي ستحكم البلاد لاحقاً، أن تأخذ زمام المبادرة لعقد قمة أوروبية بهدف مناقشة تلك القضية عندما تترأس السويد الاتحاد الأوروبي في عام 2023″.

وحسب قانون الاتحاد، يمكن للدول، مغادرة عضويته طواعية كما فعلت بريطانيا، لكن لا توجد آليات لاستبعاد دول من الاتحاد.

واقترحت سابوني، إدخال تعديل على معاهدة لشبونة يتيح استبعاد دول من عضوية الاتحاد، ويتطلب هذا التعديل في المعاهدة، موافقة جميع الدول الأعضاء، دون استثناء.

وقالت سابوني، “لا أريد استبعاد المجر أو بولندا. لكنني أريد أن يكون لدينا أدوات حتى يتراجعوا عن سياساتهم القمعية ويحترمون سيادة القانون والقيم الديمقراطية الأساسية”.

Related Posts