Foto: Stina Stjernkvist / TT
Foto: Stina Stjernkvist / TT
5.8K View

اللغة السويدية تكاد تختفي في بعض الروضات

الكومبس – ستوكهولم: خلال خطابها في أسبوع الميدالين اليوم، قالت رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني “لن ندع مبادئنا الليبرالية تتراجع إلى الوراء من أجل الشعبوية المعادية للأجانب”.

وفي الوقت نفسه، أكدت سابوني قرار حزبها في السعي إلى تشكيل حكومة برجوازية، حتى لو تطلب ذلك التعاون مع حزب ديمقراطيي السويد (SD) اليميني المتطرف.

وقالت سابوني “لا يمكن التظاهر بأن الأحزاب الهامشية غير موجودة، فهذا يعني تجاهل حوالي 30 بالمئة من الناخبين الذين صوتوا إما لديمقراطيي السويد أو لحزب اليسار في الانتخابات الأخيرة”. وفق ما نقل TT.

وأضافت “نحن على استعداد للتحدث إلى جميع أحزاب البرلمان في عملنا السياسي، فالعزلة لم تضعف الأحزاب الهامشية، بل على العكس تماماً”.

وأكدت سابوني أن “الليبراليين لن يساهموا في مضي ستيفان لوفين قدماً باتفاق يناير. وسنركز كل اهتمامنا على الإصلاحات الليبرالية اللازمة داخل المدارس وفي المناطق الضعيفة لزيادة الحرية للجميع في بلدنا”.

وسلطت سابوني في خطابها الضوء على عدد من المجالات التي تشكل أولوية بالنسبة لليبراليين، ومنها ضعف الاندماج، والتطرف، وجرائم العنف المرتبطة بالشرف.

اللغة السويدية

وقالت سابوني “هناك حاجة كبيرة إلى الحرية والأمن والسياسات الليبرالية. ويطالب الليبراليون بإنهاء المناطق الضعيفة في السويد في غضون عشر سنوات”.

وأضافت “من المهم جداً أيضاً تحسين المدارس”، لافتة إلى أن “اللغة السويدية على وشك الاختفاء في بعض المدارس التمهيدية”.

وتابعت “دعونا لا نغض النظر هذه المرة عن الحاجة لرسم خريطة وطنية لعدد المفردات التي يجب أن يتعلمها الأطفال. عندها فقط يمكننا معالجة النقص”.

Related Posts