Lazyload image ...
2015-08-04

الكومبس – ستوكهولم: يتعرض حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المعادي للهجرة الى إنتقادات واسعة من قبل الصحف السويدية وأوساط الرأي العام وفي شبكات التواصل الإجتماعي، بعد نشره ملصقات في محطات ميترو ستوكهولم، ضد المتسولين في البلاد.

وشّبه المنتقدون هذه الملصقات بالحملة الإعلامية التي كان يقودها هتلر ضد مكونات المجتمع الضعيفة.

ويرى المنتقدون ان التسول هي ظاهرة إجتماعية وهي نتيجة لأسباب وليست السبب، مشيرين الى انها برزت بعد فتح الإتحاد الأوروبي لحدوده المشتركة، وتعبر عن واقع حال بسبب التفاوت الطبقي الموجود في المجتمعات الأوروبية.

من جهة ثانية، إعتقلت الشرطة شخصان بتهمة تمزيق ملصق دعائي لحزب سفاريا ديموكراتنا كان قد وضع أنفاق القطارات السريعة في ستوكهولم.

وكتبت صحيفة “ميترو” عن ما آثاره الملصق الجديد والذي تضمن حملة ضد التسول من مشاعر شعبية قوية، يوم الإثنين، ما أدى الى تمزيق العديد منها.

وينقل الملصق الذي كُتب باللغة الإنكليزية والموجه الى السياح الأجانب إعتذار حزب سفاريا ديموكراتنا عن “الفوضى في السويد” في أشارة منه الى المتسولين.

وآثارت إعلانات سفاريا ديموكراتنا التي تغطي محطة أنفاق Östermalmstorg، ردود فعل قوية حيث مُزق العديد منها وألصقت محلها شعارات أخرى.

وقال نيكلاس ماتسون العامل في مركز إتصالات شرطة ستوكهولم، إن الشخصين اللذين ألقيا القبض عليهما، نقل الى المحطة في نورمالم.

ونشطت حملات واسعة في مواقع التواصل الإجتماعي تدعو الناس الى التجمع والإحتجاج خارج نفق Östermalmstorg في الساعة السادسة من مساء اليوم، وبحسب الشرطة، فأن نحو عشرة آلاف شخص ذكروا أنهم سيشاركون في التجمع الذي سيكون مصحوباً بحضور كثيف من قبل الشرطة.

وقال المدير الإعلامي لسفاريا ديموكراتنا Henrik Vinge للصحيفة، إن الملصق يتحدث حول كيف أن السياح الأجانب القادمين الى السويد سينزعجون بما يرونه وكيف أن ستوكهولم تغيرت في الإتجاه السلبي.

وإنتقد الصحافي ومؤلف كتاب “الكتاب الأسود لسفاريا ديموكرتنا” Henrik Arnstad، حملة الحزب الجديدة بشدة، قائلاً: إن الإعلان يصور شريحة من الناس بإعتبارهم مصدر حرج وبقعة قذرة على السويد.