Lazyload image ...
2012-06-19

وقعت مساء أمس الأحد اشتباكات بالأيدي بين متظاهرين مناهضين لقرارات الترحيل القسري لمهاجرين ولاجئين أجانب في السويد، وقوات الشرطة في ضاحية سولنا.

الإثنين، 2012/06/18: وقعت مساء أمس الأحد اشتباكات بالأيدي بين متظاهرين مناهضين لقرارات الترحيل القسري لمهاجرين ولاجئين أجانب في السويد، وقوات الشرطة في ضاحية سولنا.

وقد نظمت المظاهرة التي لم تحصل على ترخيص مسبق مقابل مركز الشرطة في سولنا، وكان العديد من المتظاهرين اللذين قدر عددهم بالمئة ملثمين كي لا يتم التعرف على هوياتهم، حيث قاموا بإلقاء الحجارة باتجاه الشرطة. وبحسب موقع إذاعة السويد على الانترنت فإنه تم مصادرة قنابل غاز و"أسلحة أخرى" في الموقع، دون أي توضيح عن طبيعة هذه الأسلحة.

وقد أسفرت هذه المواجهات عن توقيف 60 شخصان بحسب إذاعة السويد (باللغة السويدية)، في حين ذكر موقع القسم العربي من نفس الإذاعة أن عدد من تم توقيفهم حوالي 10.

وبحسب شرطة ستوكهولم فإن التظاهرة نفذت من قبل نشطاء أجانب مناهضون للفاشية، ولاحقا في المساء وقع عراك بين بعض النشطاء وعناصر من الشرطة في إحدى محطات الميترو القريبة.

أما صباح اليوم الإثنين فأطلق سراح الموقوفين باستثناء خمسة للاشتباه بممارستهم العنف ضد جهة رسمية والمقاومة العنيفة. هذا ولم يؤدي إلقاء الحجارة لوقوع إصابات، غير أن أحد ضباط الشرطة تم عضه في يده.

المصدر: إذاعة السويد