Lazyload image ...
2015-08-30

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المتطرف المعادي للهجرة والمهاجرين، بإجراء إستفتاء شعبي حول سياسة الهجرة في السويد وذلك في خطاب ألقاه زعيم الحزب يمي أوكيسون، امام انصاره الذين تجمعوا لسماع خطابه الصيفي السنوي أمس السبت.

غير أن المراقبين يقولون إن فرص ضمان اجراء الاستفتاء ضئيلة لان البرلمان هو الجهة المخولة اتخاذ قرار بذلك، وقد اجريت ستة إستفتاءات فقط منذ عام 1922.

وقال أوكيسون إن سياسة الأذرع  المفتوحة للسويد ونظامها السخي يساهمان في المأساة التي تتكشف في اوروبا اليوم بحسب زعمه، وتابع متسائلا “ما الذي يجعل الناس يخاطرون بحياتهم وحياة اطفالهم للمجيء الى هنا؟ أجرؤ على القول انها سياسات التراخي للاحزاب الاخرى التي تتسبب بالعديد من هذه المصائر المأسوية”.

وتأتي هذه الدعوة وسط تحول غير مسبوق لناخبي احزاب يمين الوسط الى جانب هذا الحزب الذي يحمل المهاجرين المسؤولية في أي أزمة تقع للبلاد.

لكن الحزب ومناصريه يتقصدون عدم الإشارة الى التقارير الرسمية التي تفيد بأن الأجانب والمهاجرين هم عامل إيجابي في تحريك الإقتصاد السويدي.

عدسة: حسين العلوي

Related Posts