Lazyload image ...
2012-10-07

الكومبس – نابولي (إيطاليا) غادرت سفينة استيل السويدية التي تقل دعاة سلام من دول عدة، نابولي بعد ظهر أمس (الأحد) إلى قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع.

الكومبس – نابولي (إيطاليا) غادرت سفينة استيل السويدية التي تقل دعاة سلام من دول عدة، نابولي بعد ظهر أمس (الأحد) إلى قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع.
والسفينة "استيل" التي يبلغ طولها 53 مترا والتي رحب بمغادرتها مناصرون في مرفأ نابولي، انطلقت في اطار "اسطول الحرية" الذي يحاول عبثا منذ سنوات عدة كسر الحصار الاسرائيلي على غزة.
وكان المتحدث باسم المنظمين آن ايغي قال قبل يومين "نعتقد انه يلزمنا اسبوعان للوصول الى غزة، لكن ذلك سيتوقف أيضا على الأحوال الجوية حتما".
وقالت فيكتوريا ستراند المتحدثة باسم السفينة السويدية المتجهة إلى غزة "آمل من هذه الرحلة ان نتمكن من الوصول إلى غزة بما نحمله للمواطنين وآمل ان يدرك العالم ان هذا الحصار غير عادل ويأتي بنتائج عكسية".
وأضافت لتلفزيون رويترز قبل ابحار السفينة من ميناء نابولي الايطالي "هذا الاجراء يأتي من اشخاص لأشخاص وبالنسبة لي كإنسانة وكأم وكجدة إلى امهات اخريات وجدات لديهن اطفال واحفاد واعتقد ان لديهن نفس الحق للعيش بطريقة طبيعية مثلي".
والسفينة "استيل" التي استأجرها تحالف دولي موال للفلسطينيين، ستنقل تجهيزات انسانية الى قطاع غزة. وفي الاجمال، فان 17 شخصا من دول عدة (طاقم وركاب) سيكونون على متنها وهم يتحدرون خصوصا من كندا واسرائيل والنرويج والسويد والولايات المتحدة. وبين الركاب النائب الكندي السابق جيم مانلي.
والجمعة اعلن رئيس بلدية نابولي لويجي دو ماجستريس (يسار وسط) لدى تفقد السفينة "هذه ليست مبادرة لصالح حماس وانما لصالح فلسطين، لصالح فلسطينيين يعيشون في قطاع غزة ولصالح دولتين لكي تتمكنا من العيش كجارين بسلام وأمن".
واضاف "بدعمنا (لهذه المبادرة)، لا نستهدف اي شخص لأن المدينة وانا بصفتي رئيس بلدية، نعتبر انفسنا اصدقاء لاسرائيل وفلسطين. سنستقبل كل المبادرات السلمية والتضامنية وساستقبل سفينة اسرائيلية بالطريقة نفسها التي استقبل فيها سفينة فلسطينية".
والسفينة "استيل" الآتية من السويد، وصلت الخميس الى نابولي بعد جولة في اوروبا قادتها الى فنلندا وفرنسا واسبانيا.
وكالات 

Related Posts