Lazyload image ...
2015-10-28

الكومبس – ستوكهولم: علمت الكومبس من مصادر خاصة عن تعرض مبنى سكني يسكنه مجموعة من القادمين الجدد السوريين للمضايقة من قبل مجموعة من الشباب كانوا يستقلون عدد من السيارات ودراجة نارية، حيث قاموا بإلقاء قنابل صوتية ومفرقعات نارية على المبنى.

وقال أحد سكان المبنى ممن اتصلت بهم الكومبس إن حوالي الساعة السابعة مساء قام مجموعة مؤلفة من 6 شباب بالدوران حول محيط المبنى الواقع في Löderup ببلدية Ystad في محافظة سكونه، وبعد فترة سمع سكان المبنى صوتاً قوياً، حيث تبين بعدها أن هؤلاء الشباب ألقوا قنابل صوتية عالية التأثير أمام مدخل البناء الذي يسكنه لاجئين سوريين.

وأضاف أن هؤلاء الشباب كانوا يستقلون عدد من السيارات ودراجة نارية وكان يقودون بسرعة ويصدرون أصوات باتجاه المبنى السكني، مشيراً إلى أن السكان شعروا بخوف وفزع شديدين نتيجة تصرفات هؤلاء الشبان.

وأوضح أن سكان المبنى اتصلوا على الفور بالشرطة وقدموا بلاغاً بوقوع حادثة في المنطقة السكنية وتعرضهم للمضايقة من قبل شبان مجهولين، مبيناً أن الشرطة لم تحضر للمكان إلى بعد حوالي ثلاث ساعات حيث استفسروا عن بعض الأمور وعدد السيارات وأرقام لوحاتها لمعرفة الجناة.

وأشار إلى أنه تمكن مع سكان المبنى من التقاط صور لإحدى السيارات والدراجة النارية كما تمكنوا من تسجيل لوحة أرقام السيارة وقدموا كوثائق للشرطة.

وكانت صحيفة Ystads Allehanda قد تحدثت عن وقوع عدد من حوادث الاعتداء والحرق في مناطق متفرقة من محافظة سكونه، حيث تشير التوقعات إلى احتمال أن تكون دوافع عنصرية وراء هذه الحوداث.

وفي ذات السياق ذكرت الصحيفة أن مبنى سكني في منطقة Löderup تعرض لحادثة إلقاء مفرقعات نارية وقنابل صوتية ليلة أمس حيث لم يصب المبنى بأي أذى، وهو ضمن مجموعة المباني التي تعرضت للهجوم والاعتداء ليلة أمس الثلاثاء.

^204B46869389F048EABD3B19D0CC922E330642AE4ADB5C1DBD^pimgpsh_fullsize_distr