Lazyload image ...
2013-03-28

الكومبس: نُشرت أمس الأربعاء 27/3/2013 نتائج أكبر دراسة عالمية حول التغيرات الجينية التي تسبب خطر الاصابة بأمراض السرطان. فرق البحث الطبية في أكثر من 20 بلدا استطاعت اكتشاف أكثر من 80 نوعا من التغيرات الجينية الجديدة التي تؤثر في خطر الاصابة بسرطان الثدي والمبيض والبروستاتا.

الكومبس: نُشرت أمس الأربعاء 27/3/2013 نتائج أكبر دراسة عالمية حول التغيرات الجينية التي تسبب خطر الاصابة بأمراض السرطان. فرق البحث الطبية في أكثر من 20 بلدا استطاعت اكتشاف أكثر من 80 نوعا من التغيرات الجينية الجديدة التي تؤثر في خطر الاصابة بسرطان الثدي والمبيض والبروستاتا.

– يمكننا اليوم أن نشخص 40% تقريبا من مرض سرطان الثدي الوراثي والبروستاتا, ويمكننا معرفة الاسباب التي تجعلها تتوارث.

هذا ما صرح به لقناة التلفزة السويدية، بير هال البروفيسور المتخصص في علم الأوبئة والإحصاء الحيوي في معهد كارولينسكا.

ان اكتشاف هذه التغيرات الجينية الجديدة يعني بأنه سيصبح من السهل تشخيص الاشخاص الذين من المحتمل ان يتعرضوا لخطر الاصابة بسرطانات الثدي والمبيض والبروستاتا.

ويستمر البروفيسور بير هال في حديثه : "أعتقد أن المرء سيتمكن من الخضوع لاختبار خلال مدة عامين. وكل ما يتبقى القيام به هو ان يتم الجمع بين بين التغيرات الجينية وعوامل نمط الحياة اليومية وبقية العوامل التي تؤثر في خطر الاصابة بالسرطان".

منذ عام 2009 قام بعض ألاف من الباحثين بتحاليل للجينات اجريت على ربع مليون إنسان والتي أثبتت أن نصف هذا العدد لم يكن مصابا، أما النصف الأخر فقد كان مصابا بأمراض سرطان الثدي، والمبيض،أو سرطان البروستاتا.

ترجمة وإعداد نجم خطاوي

عن الجريدة التلفزيونية في القناة الاولى السويدية

Related Posts