Lazyload image ...
2012-05-19

اتهمت سورية بعض المناطق اللبنانية بإيواء القاعدة وجماعة الإخوان المسلمين على طول الحدود بين البلدين، واتهمت أطرافاً لبنانية بتزويد المعارضة بالسلاح والعتاد للتأثير في الأوضاع في سورية.

اتهمت سورية بعض المناطق اللبنانية بإيواء القاعدة وجماعة الإخوان المسلمين على طول الحدود بين البلدين، واتهمت أطرافاً لبنانية بتزويد المعارضة بالسلاح والعتاد للتأثير في الأوضاع في سورية.

وبعث سفير سورية في الامم المتحدة بشار الجعفري رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وإلى مجلس الأمن قال فيها ان بعض المناطق اللبنانية القريبة من سورية تؤوي عناصر ارهابية من القاعدة وجماعة الاخوان المسلمين تعبث بأمن المواطنين السوريين وتعمل على تقويض خطة مبعوث الامم المتحدة الخاص كوفي عنان.

وقال الجعفري في الرسالة ان بعض المناطق اللبنانية توجد فيها مخازن أعدت للسلاح والذخيرة التي تصل إلى لبنان في شكل غير شرعي سواء بحرا او على طائرات دول بعينها لنقل الاسلحة إلى لبنان ثم تهريبها إلى سورية بحجة ان هذه الطائرات تحمل مساعدات انسانية للاجئين السوريين.

وأضاف أن بعض الجمعيات الخيرية السلفية وتيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري تستخدم في توفير الملاذ الامن للارهابيين في لبنان.

وكان الجعفري اتهم تركيا وليبيا في الاسبوع الماضي بتسليح المعارضة السورية التي تحاول القوات الحكومية الموالية للرئيس السوري بشار الاسد منذ 14 شهرا سحقها دون جدوى في صراع تقول الامم المتحدة انه اسفر عن مقتل اكثر من عشرة آلاف شخص.

وقال الجعفري في رسالته إلى بان كي مون ومجلس الأمن الاسبوع الماضي ان قضية السفينة لطف الله 2 التي اعترضها الجيش اللبناني تثبت ان ليبيا وتركيا تتعاونان مع دول اخرى من اجل احداث المزيد من الدمار والخراب في سورية.

وكانت السلطات اللبنانية أعلنت انها صادرت شحنة ضخمة من الاسلحة الليبية تضم قذائف صاروخية وذخيرة من اعيرة ثقيلة كانت على متن السفينة التي اعترضتها في البحر المتوسط.

ونفت تركيا هذه الاتهامات في شكل قاطع، وقال السفير التركي ارتوجرول اباكان في رد لبان كي مون ومجلس الامن "ترفض تركيا بقوة هذه المزاعم التي لا اساس لها."

Related Posts