Lazyload image ...
2014-06-04

الكومبس – ستوكهولم: أطلقت ناشطة سويدية تعمل في مجال الإندماج بادرة مميزة ومبتكرة، تقوم على أساس تقديم دعوات العشاء وتناول الطعام المشترك بين الأجانب والسويديين، بهدف تعلم اللغة، وتقليص الهوّة بينهما.

الكومبس – ستوكهولم: أطلقت ناشطة سويدية تعمل في مجال الإندماج بادرة مميزة ومبتكرة، تقوم على أساس تقديم دعوات العشاء وتناول الطعام المشترك بين الأجانب والسويديين، بهدف تعلم اللغة، وتقليص الهوّة بينهما.

وتعمل الناشطة وتدعى Ebba Åkerman كمدرسة في مراكز تعليم اللغة السويدية، وقد أعلنت عن إنشاء تجمّع غير حكومي أطلقت عليه اسم "وزارة الدعوة" Invitationsdepartementet.

وقال التجمع في موقعه على الإنترنت، إنه ليس مرتبطاً بأي طرف سياسي أو ديني، بل يشارك فقط في دعوات العشاء، وتناول الطعام والتحدث وتعلم اللغة السويدية.

ويركز على فكرة أن يقوم السويديون بدعوة المهاجرين الذين يدرسون اللغة السويدية SFI إلى العشاء، أو بالعكس، مرحباً بجلب المدعوين لصديق لهم، دون أية تكلفة مادية.

ويتم الاتفاق من خلال إرسال طلب إلى المشرفين على التجمع، بالمعلومات الشخصية، والرغبة في أن يكون ضيفاً أو مضيفاً أو كلاهما، ليأتي الرد بالتفاصيل الأخرى.

ويصف تجمع "وزارة الدعوة" أن وجوده هو بسبب الانعزال الموجود في المجتمع، حيث لا يلتقي الناس كثيراً ببعضهم ويتحدثون سوية. كما أن أفضل طريقة لتعلم اللغة هي من خلال التحدث بها، لكن معظم المهاجرين لا يعرفون أي سويدي، أو بالعكس.

ويشمل هدف "وزارة الدعوة" تنفيذ 100 عشاء بشكل أولي، وفي حال نجاحهم قد يطمحون إلى 10000 قبل الخريف المقبل.

موقع التجمّع

Related Posts