Lazyload image ...
2013-09-24

الكومبس – خاص: نفت مصادر صحفية سويدية أن يكون أي سويدي من أصل صومالي بين الإرهابيين الذين هاجموا مركزاً للتسوق في العاصمة الكينية نيروبي قبل أربعة أيام، وقتلوا العشرات وأصابوا المئات بجروح.

الكومبس – خاص: نفت مصادر صحفية سويدية أن يكون أي سويدي من أصل صومالي بين الإرهابيين الذين هاجموا مركزاً للتسوق في العاصمة الكينية نيروبي قبل أربعة أيام، وقتلوا العشرات وأصابوا المئات بجروح.

وكانت حركة الشباب الصومالية نشرت قائمة بأسماء منفذي الهجوم الإرهابي، بينهم سويدي من أصل صومالي هو محمد، لكن إتضح أن الشخص الذي قالت الحركة إنه مشارك في العملية، لا يزال موجودا في السويد، ولا علاقة له بالهجوم.

وكان حساب الحركة قد أغلق مرتين سابقاً، لكنهم أنشأوا حساباً جديداً يوم الأحد، ونشروا عليه العديد من أسماء الإرهابيين الذين اشتركوا في الهجوم.

وتم نشر الأسماء الكاملة والأعمار وبلد الميلاد والإقامة، لأول 15 مهاجم. حيث ظهر أنهم قدموا من الصومال، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وفنلندا، والسويد.

أحد الأسماء كان لمحمد 21 عاماً، الذي انتقل منذ شهرين إلى Växjö، وقامت الحركة بنشر منطقة سكنه القديم على الإنترنت وقال لصحيفة أفتون بلادت "اكتشفت هذا الأمر الساعة الخامسة عصراً، بعد أن أخبرني صديق لي". وليس لدى محمد أي فكرة عن نشر اسمه، فلم يكن لديه أي اتصال مع حركة الشباب.

ويعيش محمد حالياً مع صديق له، ظهر اسمه أيضاً على الإنترنت، وتابع "جميعنا في حيرة من أمرنا، وكلنا ذهلنا بنفس الطريقة".

والتفسير الوحيد الذي توصل له محمد هو أن العديد يحملون نفس الاسم مثله تماماً، مضيفاً "عندما راجعت بعض المواقع، وجدت أنه يوجد العديد ممن يحملون نفس الإسم وأعمارهم أيضاً 21 عاماً".

وأغلق حساب حركة الشباب على تويتر مع الأسماء المنشورة يوم البارحة.

يذكر أن هجوم نيروبي على أحد المجمعات التجارية، نفذه مقاتلون اسلاميون من حركة الشباب الصومالية، وقتلوا ما لا يقل عن 62 شخصاً، وقالت الشرطة الكينية بأنها سيطرت على المجمع وتمكنت من انقاذ مجموعة من الرهائن.

ترجمة وتحرير : الكومبس.

عند الإقتباس يجب الإشارة الى المصدر، بخلاف ذلك يحق لنا كمؤسسة إعلامية مسجلة رسميّاً في السويد إتخاذ إجراءات قانونية بحق من يسرق جهدنا، سواء كان داخل السويد أو خارجها.