Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
2021-08-12

المريض ينتظر في بيته موعد العملية وسط آلام مستمرة

الكومبس – ستوكهولم: أصيب بيتر فيرميلين (57 عاماً) بكسور عدة في أنحاء مختلفة من جسده نتيجة حادث مروري خطير. ورغم معاناته من آلام شديدة فإن عليه أن ينتظر حوالي ثلاثة أسابيع حتى يخضع لعمليات جراحية في Södersjukhuset بستوكهولم.

يقول بيتر لأفتونبلادت “أخبروني أن هناك ضغطاً شديداً على العمليات، وعلي أن أنتظر دوري”.

وتعرض بيتر الذي يعيش في ستوكهولم إلى كسور في كتفه وأصبعه وثمانية أضلاع في قفصه الصدري، وينتظر الآن إجراء عملية جراحية في 20 آب/أغسطس.

يقول بيتر “حاولت الحصول على موعد أبكر للعملية دون جدوى. أعيش حالياً على مسكنات الألم حتى يحين وقت الجراحة. وأشعر بالخوف من أن تتفاقم حالة كتفي وأن يلتئم الكسر بشكل خاطئ، فهو منتقخ ولونه أزرق”.

ويضيف “أنا في المنزل وأنتظر فقط. لحسن الحظ، لدي شريكة عظيمة لمساعدتي”.

نُقل من يافله إلى ستوكهولم

وقع الحادث في 1 أغسطس/آب شمال يافله، وأصيب بيتر بجروح خطيرة وكسور متعددة.

وفي الليلة الأولى بعد الحادث، عولج في قسم الجراحة في مستشفى يافله. ثم نقل في سيارة إسعاف إلى Södersjukhuset في ستوكهولم.

يقول بيتر “سألت لماذا يجب إرسالي بهذه السرعة، وقيل لي إن قسم الجراحة في مستشفى يافله تحقق من وجود غرفة شاغرة في مستشفى ستوكهولم”.

وبمجرد أن وصل إلى ستوكهولم، دخل بيتر إلى قسم الطوارئ، وتم نقله بين عدة أجنحة في القسم. وبعد أكثر من سبع ساعات، نقل إلى عيادة تقويم العظام، حيث أعطي مسكنات للألم بسبب الإصابات الناجمة عن الحادث. واستغرق الأمر بعد ذلك يومين حتى أخذت له صور الأشعة السينية.

يقول بيتر “بعد ظهر يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، تبين أنني بحاجة إلى عملية جراحية في كتفي وإبهامي. وقالوا إن الجراحة ستكون في غضون أسبوع واحد، فعدت إلى منزلي”.

وعندما عاد بيتر إلى المنزل، اكتشف عبر موقع 1177 أن العملية لن تتم قبل 20 آب/أغسطس. وعن ذلك يقول “منذ وقت وقوع الحادث إلى موعد الجراحة، أضطر إلى الانتظار مدة ثلاثة أسابيع في ألم مستمر”.

مختص: خطر المضاعفات

وقال جراح العظام في المستشفى أوفي هيلين لأفتونبلادت إنه لا يستطيع التعليق على حالات المرضى الفردية، لكن بشكل عام ينبغي دائماً إجراء عملية جراحية للكسور في أقرب وقت ممكن، وفي بعض الأحيان قد يضطر المرء إلى الانتظار وفي هذه الحالة يجب أن تتم العملية في غضون أسبوعين.

وأضاف “بمجرد حدوث الكسر، يبدأ في الشفاء. وتختلف المدة حسب مكان الكسر لكن يجب عادة عدم الانتظار أكثر من أسبوعين لأن ذلك ينطوي على حدوث مضاعفات”.

وكانت تقارير إعلامية عدة أشارت إلى أوقات الانتظار الطويلة في قسم الطوارئ في Södersjukhuset.

وخلال أزمة كورونا، دق الموظفون في أقسام عدة ناقوس الخطر من أن المستشفى يعاني نقصاً في الموظفين، وأن عبء العمل مرتفع، وأن بيئة العمل تعرض سلامة المرضى للخطر في بعض الأحيان.

Related Posts