Foto:  Claudio Bresciani / TT
Foto: Claudio Bresciani / TT
2021-10-20

الكومبس – أخبار السويد: وصفت سياسية سابقة في حزب المحافظين، حزبها، بأنه بات “نسخة خفيفة مصغرة” عن حزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف.

يأتي ذلك بعد تأكيد زعيم المحافظين، أولف كريسترشون، أمس، أن جذور حزب SD لا تشكل عائقاً للتعاون معه.

وقالت السياسية السابقة، إديث إسكوبار، “المحافظون أصبحوا SD النسخة الخفيفة”.

ونقل التلفزيون السويدي عنها قولها أيضاً، “لا يفهم كريسترشون، أنه يطّبع العنصرية حتى يتمكن من تنفيذ سياسته بأي ثمن”.  

وتابعت “يجب الكف عن ذلك”.

وكانت إسكوبار، السياسية السابقة عن حزب المحافظين في لوند، تركت جميع مهامه السياسية في نوفمبر 2018 بسبب اختيار المحافظين في العديد من بلديات سكونه، التعاون مع SD.

وبسبب مواقفها تلك، تم فصلها أيضًا من منصبها كنائب رئيس جمعية حزب المحافظين لدعم حقوق المثليين.

وحول هذا الموضوع تقول إسكوبار، “إنني كمثلية ومهاجرة لم يعد بإمكاني أن أكون جزءًا من حزب مضطرة فيه أن أدافع عن تصريحات معينة. لم يعد بإمكاني الخروج والالتقاء بالناخبين، فقد كان الأمر يتعارض مع مبادئي”.

وأضافت، “بعد الانتخابات الأخيرة أدركت أن الأمور ستزداد سوءًا. إذا نظرت إلى ما نحن عليه اليوم، فقد كان قراري قرارًا رائعًا”.

وأشارت إلى تلقيها دعمًا من العديد السياسيين ممن غادروا الحزب لاحقاً.

Related Posts