Lazyload image ...
2015-09-18

الكومبس – دولية: ادعى زعيم حزب “القانون والعدالة” في بولندا المعارض، ياروسلاف كاتشينسكي، في تصريح له أثناء نقاش في برلمان بلاده أنه يوجد في السويد 54 منطقة تطبق فيها قوانين الشريعة. فيما سارعت السفارة السويدية في وارسو الى استهجان التصريح والرد عليه بأن “في كل السويد تطبق القوانين السويدية” ولا يوجد تطبيق لقوانين الشريعة الإسلامية في البلاد.

وتأتي هذه التصريحات في نطاق سياسة التهويل من خطر اللاجئين القادمين من مناطق الشرق الأوسط التي تتصدر الأحزاب اليمينية المتطرفة خاصة في أوروبا الشرقية للترويج لها.

هذا فيما قالت رئيسة الوزراء البولندية الحالية إيوا كوباتش أن بلادها تعتزم المشاركة في برنامج توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي. ولكنها، لم تذكر العدد الذي يمكن أن تقبله بولندا.

المعارضة البولندية تقف ضد هذا الاقتراح. إذ ذكر كاتشينسكي، السويد كمثال “مؤسف.”

واضاف “قد نصبح مثل السويد، حيث توجد 54 منطقة تطبق فيها الشريعة الإسلامية، والتي فقدت الشرطة السيطرة عليها”.

ولم يعرف إلى أي معلومات او مصادر استند هذا السياسي عليها في تصريحه، إلا إذا ربط “الشرعية الإسلامية” بخريطة الشبكات الإجرامية، التي أشارت إليها الشرطة السويدية في العام الماضي، إذ حددت على الخارطة 55 منطقة في 22 مدينة، حيث، وفقا للشرطة، النشاط الإجرامي له أثر سلبي على السكان وحياتهم، لكنها لم تتطرق على الاطلاق إلى الإسلام أو أي ديانة أخرى أو اثنية أخرى في سياق الحديث عن هذه المعلومة.