Foto: JANERIK HENRIKSSON / TT
Foto: JANERIK HENRIKSSON / TT
1.7K View

الكومبس – أخبار السويد: أظهرت أرقام جديدة، أن كل ثالث شاب في السويد يشعر بالقلق حول المكان الذي يريد العيش فيه مستقبلاً، فيما يقول كثير منهم، إنهم مترددون في تكوين أسرة جراء نقص المساكن التي تؤثر على رؤية هؤلاء الشباب لمستقبلهم.

وحسب التقرير الصادر عن جمعية المستأجرين، فإن معضلة نقص المساكن، تسببت بأن واحداً من كل أربع شباب، تتراوح أعمارهم بين 20 و27 عاما، لا يزالون يعيشون في منازل ذويهم.

ومع ذلك يُعتبر هذا الرقم أفضل مما كان عليه الأمر في عام 2019.

وأوضح التقرير، الذي شمل آراء 4481 شاباً وشابة في السويد أن 68 في المئة من الشباب يعيشون في منازلهم، مقابل 24 % يعيشون في منازل ذويهم (من بين هؤلاء يرغب 84% بالانتقال إلى منزل خاص)، لكنهم غير قادرين بسبب صعوبة العثور على سكن أو بسبب صعوبات مادية.

كما يشير إلى أن 46 بالمئة من الشباب تلقوا مساعدة مالية من آبائهم خلال الاثني عشر شهرًا الماضية.

ويشعر 29 في المئة منهم بالقلق من عدم العثور على أي سكن في المستقبل.

كما أظهر التقرير، أن 6 في المئة من الشباب الذي استأجروا منازل بعقد أولي نظامي، دفعوا أموالاً بالأسود للحصول على العقد، كما دفع 13 في المئة من الشباب أموالاً للحصول على عقد إيجار ثانوي.  

ولم يخف التقرير أن حصول الشباب من أصل سويدي على منزل للإيجار، يبقى أسهل من أولئك الذين ينحدرون من أصول أجنبية.

ودعت جمعية المستأجرين إلى ضرورة زيادة الاستثمارات في سوق الإسكان، وبناء مساكن جديدة، وتسهيل شروط الحصول على مساعدات السكن.

Related Posts