Marcus Ericsson TT
Marcus Ericsson TT
2020-12-08

الكومبس – ستوكهولم: كشف تحقيق نشره راديو إيكوت اليوم عن شركة أوكرانية تحتال على نظام الهجرة السويدي عبر إرسال أوكرانيين للعمل في السويد تحت غطاء قصص لجوء كاذبة.

 تبيع الشركة للأوكرانيين رحلات عمل إلى السويد، وبمجرد وصولهم تنقلهم إلى مصلحة الهجرة وتطلب منهم تقديم طلبات لجوء، بعد تزويدهم بقصص كاذبة. ويحصل طالبو اللجوء على السكن والطعام والحق في العمل في السويد خلال فترة التحقيق بطلب اللجوء.

ووفقاً لمعلومات إيكوت فإن وكالة التوظيف Pelekh Agency قدمت وظائف لآلاف الأوكرانيين في أوروبا، لكن الإدارة رفضت إجراء مقابلات مع إيكوت.

 وأجرى إيكوت مقابلات مع عدد من الأشخاص الذين قالوا إن كل واحد منهم دفع ما يعادل 12 ألف كرون سويدية لوكالة التوظيف مقابل الحصول على وظيفة في السويد. وقال أحدهم ويدعى ناساري “قالوا لي إنني سأتقدم بطلب لجوء، لذلك زودوني بقصة  لأرويها لمصلحة الهجرة”.

واتصل إيكوت بأحد مكاتب الوكالة الـ18 في أوكرانيا وتظاهر المراسل بأنه يبحث عن وظيفة، فقالت له الموظفة التي ردت على الهاتف بصراحة تامة “ستتلقى قصة لجوء تحفظها عن ظهر قلب وتخبرها لمصلحة الهجرة، وبنسبة 99 بالمئة، لن تحصل على حق اللجوء، لكن أثناء التحقيق في قضيتك، سيُسمح لك بالعمل، هكذا تسير الأمور”.

واطلع إيكوت أيضاً على عدد من العقود المكتوبة مع وكالة التوظيف. وكُتب في العقد “محامونا سيرتبون لك وضع اللاجئ”. وتتضمن العقود أيضاً صوراً لمكان الإقامة في سكن الهجرة جنوب ستوكهولم مع خريطة للوصول إليه. وقال الأشخاص الذين قابلهم إيكوت إنه جرى نقلهم إلى هذا السكن بالذات.

وفي العام الماضي، تقدم 436 أوكرانياً بطلب اللجوء في السكن نفسه، وشكلوا حوالي نصف طالبي اللجوء في هذا السكن.

وأبلغ عدد من طالبي اللجوء مصلحة الهجرة عن الوكالة، ما سهّل على المصلحة تقديم بلاغات للشرطة.

وقالت المنسقة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر في مصلحة الهجرة ليزا كنوتاس “ما حصلت عليه مصلحة الهجرة من بلاغات أن الشخص يدفع مئات اليوروات للحصول على وسائل النقل والوظائف والإسكان في السويد، وعندما يصل إلى السويد يسكن في مراكز اللجوء”.

 وأضافت “بناء على المعلومات التي حصلنا عليها، فإن الوكالة ترتب رحلات منظمة إلى السويد”.