Lazyload image ...
2015-09-25

الكومبس – ستوكهولم: نفت الشركة الوطنية للقطارات في السويد رسميّا الشائعات التي تثيرها مواقع على الإنترنت، وصفحات فيسبوك، تنتمي الى اليمين المتطرف المعادي للهجرة والمهاجرين، من قيام المهاجرين بنهب مقهى إحدى القطارات، وإجبار أحد الموظفين فيه على حسب نفسه، بحسب مزاعم وشائعات تناقلتها عدة مواقع.

ونفت مديرة الإتصالات في الشركة مونيكا بيرغلوند ذلك قائلة، “إن هذه الشائعات غير صحيحة، ولم تردنا تقارير من قسم الأنشطة لدينا بوقوع مثل هذه الأحداث”.

وقد جرى التحقيق في المعلومات التي نشرت في تلك المواقع من قبل إتحاد نقابة عمال شركة السكك الحديد، Seko، الذي يتولى مسؤولية تنظيم أطقم القطارات، لكنه لم يتوصل الى حدوث ذلك.

وقال رئيس الإتحاد إريك يوهانسون في تصريح نقلته وكالة الأنباء السويدية  TT : “عندما يحصل شيء خطير على شاكلة هذه الأمور نصبح على معرفة سريعة به، ولم تردنا أي تقارير حول ذلك من لجنة السلامة في الإتحاد التي تتولى مسؤولية إبلاغنا في حال حدوث مثل هذا الأمر، كما لم نسمع من زملاءنا العاملين في القطارات بحدوث ذلك”.

وأضاف، نولي إهتماماً بمثل هذه القضايا، ويحدث بالتأكيد أمور أخرى في الأوضاع العادية وتكون تحت الملاحظة. قد يرى البعض أن هناك ما يدعو الى الإعتقاد بأن القطارات تكون مزدحمة وغير مريحة، ولكن بدلاً عن تلك الصورة فأننا نرى أن الوضع جيد جداً.

وأكدت مديرة الإتصالات في شركة سكك الحديد مونيكا بيرغلوند على ما تحدث به يوهانسون، قائلة، في بعض القطارات يكون هناك الكثير من المهاجرين، لكن الوضع يكون هادىء جداً. جميع المسافرين يريدون بالطبع الراحة والهدوء.

Related Posts