Hasse Holmberg/TT
Hasse Holmberg/TT
2020-09-12

الكومبس – ستوكهولم: من المتوقع قريباً، أن تعاود حافلات النقل الداخلي، فتح الأبواب الأمامية، والتأكد من بطاقات الركاب من قبل السائق، بعدما توقف العمل بذلك، طوال الأشهر الماضية، بسبب المخاوف من نشر عدوى كورونا.

وحسب صحيفة افتونبلادت قدمت إحدى الشركات السويدية مقترحاً بتزويد الحافلات بزجاج شبكي في محيط السائق، يفصل بينه وبين الركاب، حيث يمكن لهم الصعود ووضع تذكرة الحافلة على جهاز الدفع المخصص لها بدون لمس.

لكن بدء تطبيق هذه الخطوة يعتمد على موافقة هيئة بيئة العمل السويدية.

ومنذ إغلاق الأبواب الأمامية للحافلات في منتصف شهر مارس، نتيجة لوباء كورونا، استغل العديد من الركاب ذلك، للصعود بدون تذاكر.

وتخسر وسائل النقل العام السويدية، جراء الجائحة حوالي مليار كرون شهرياً.

من جهته، قال ديفيد إريكسون، مدير الاتصالات في شركة نوبينا، في حديث لأفتونبلادت، إن الشركة طورت حلاً لهذه المشكلة في الحافلات، وهو عبارة عن إنتاج غطاء زجاجي مصنوع من البولي كربونات يوضع بين السائق والركاب للحماية من العدوى المحتملة.

– وأجرت الشركة الاختبارات اللازمة، ومنها اختبار جهاز الدفع، حيث يمكن للراكب مسح بطاقته بدون أن يكون هناك داع لملامسة الجهاز،   لكن بيئة العمل السويدية لاتزال لديها مخاوف، من فتح الأبواب الأمامية، التي ستضطر لتجمع الركاب، ريثما ينتهون من عملية الصعود والدفع.

ومن المتوقع أن ترد هيئة بيئة العمل على هذا الحل في القريب العاجل وفق لمدير الاتصالات في نوبينا

Related Posts