Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
4.3K View

الكومبس – سكونه: رفضت الشرطة السويدية في سكونه، عرضاً من شركة دنماركية لتوفير كاميرات مراقبة للتغلب على مشاكل رشق السيارات الدنماركية بالحجارة خلال عبورها من وإلى البلدين.

وذكرت القناة الثانية الدنماركية، أن الشركة طرحت، نشر 10 كاميرات على طول E65 ، فيما عبر الرئيس التنفيذي للشركة الدنماركية عن خيبة أمله لأن الشرطة السويدية رفضت العرض.

ومن جهته، قال المتحدث الصحفي باسم شرطة سكونه، إيوا غون ويستفورد، ” إن الحصول على إذن لنشر وتوزيع الكاميرات أمر معقد للغاية. هناك الكثير مما يجب أخذه في عين الاعتبار من بينها أن هناك أشخاصا سيتم تصويرهم. لا يمكن القيام بذلك ببساطة”.

وتلقت الشرطة السويدية، ما مجموعه 117 بلاغًا عن إلقاء حجارة على سيارات مسجلة في الدنمارك على طريق E65 خلال فصلي الربيع والصيف.

وفي إحدى الحالات، أصيب رجل بشدة بحجر اخترق زجاج سيارته فأصيب بالعمى في إحدى عينيه وتحطمت أسنانه.

 وقال ويستفورد، “إن الشرطة تتابع هذا الموضوع كحدث خاص، وليس محلي، وما زلنا نعمل على التحقيق الأولي، لكن لا يمكنني إخباركم بالمزيد …ففرز 117 بلاغا مهمة ضخمة”.

وحتى الآن، لم تعتقل الشرطة السويدية، أي مشتبه بهم في الوقوف وراء رشق السيارات الدنماركية بالحجارة.

Related Posts