Foto: Stefan Jerrevång/ TT 
(أرشيفية)
Foto: Stefan Jerrevång/ TT (أرشيفية)

تقدمت على جيمي أوكيسون وحلّت في المركز الثالث

الكومبس – ستوكهولم: ازدادت ثقة الناخبين برئيسة حزب المسيحيين الديمقراطيين إيبا بوش بشكل كبير، وفق آخر استطلاع أجراه مركز نوفوس. وتقدمت بوش على رئيس حزب ديمقراطيي السويد (SD) جيمي أوكيسون، لتحتل المرتبة الثالثة بين رؤساء الأحزاب.

وأجري الاستطلاع بعد تصريح إيبا بوش الشهير الذي تساءلت فيه عن سبب عدم إطلاق الشرطة النار خلال أعمال العنف التي اندلعت في عدد من المدن خلال عطلة الفصح، إثر إقدام اليميني المتطرف راسموس بالودان على إحراق نسخ من المصحف.

وكانت أعمال العنف أسفرت عن إصابة أكثر من 100 شرطي بجروح. وعلقت بوش على ذلك بالقول “إنها المجموعة الخطأ التي يجب أن تصاب”. وأضافت “لماذا لا يوجد لدينا 100 جريح إسلامي، و100 جريح مجرم، و100 جريح مشاغب؟!”.

وأثار تصريحها موجة من ردود الفعل المستاءة لعدد من الأشخاص، بينهم وزير العدل والداخلية مورغان يوهانسون، ورئيسة نقابة الشرطة لينا نيتز. غير أن التصريح لم يضر بثقة الناخبيبن بإيبا بوش، وفق ما يظهر الاستطلاع الجديد، بل على العكس فإن شعبيتها تصاعدت.

وحصلت بوش على ثقة 31 بالمئة من الناخبين، في حين كانت النسبة 24 بالمئة في الاستطلاع السابق. وحلت بذلك في المركز الثالث بعد رئيسة الاشتراكيين الديمقراطيين مجدلينا أندرشون (57 بالمئة) ورئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون (39 بالمئة).

فيما جاء رابعاً جيمي أوكيسون (30 بالمئة)، ثم رئيسة حزب اليسار نوشي دادغوستار (20 بالمئة)، تلتها رئيسة الوسط آني لوف (19 بالمئة)، ورئيس حزب الليبراليين يوهان بيرشون (11 بالمئة)، وأخيراً رئيسا حزب البيئة ميرتا ستينيفي وبير بولوند (9 بالمئة و8 بالمئة على التوالي).

وقال مسؤول السياسات في حزب المسيحيين الديمقراطيين يوهان إنغيرو إن بوش “مباشرة، وتقول ما تفكر فيه وما تعتقد بأنه صحيح. إنها لا تخاف من المناقشات الحادة، والسويد للأسف في وضع تحتاج فيه إلى مناقشات حادة”. وفق ما نقل SVT.

وأضاف أن تصريح رئيسة الحزب”لم يكن خطأ على الإطلاق”، رغم أنها حاولت أن توضحه في وقت لاحق.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts