Foto: Björn Larsson Rosvall / TT
Foto: Björn Larsson Rosvall / TT
1.9K View

الاشتراكيون يتقدمون.. المحافظون وديمقراطيو السويد يتنافسون على المركز الثاني

الكومبس – ستوكهولم: تراجعت شعبية حزب اليسار 2.1 بالمئة بعد أن حظي الحزب بنسبة تأييد عالية إبان الأزمة الحكومة التي شهدتها الحكومة خلال الصيف. فيما استمر التنافس بين حزبي المحافظين وديمقراطيي السويد على مركز ثاني أكثر الأحزاب شعبية في البلاد. حسب آخر استطلاع للرأي أجراه مركز نوفوس لصالح SVT.

وكان قرار سحب الثقة من رئيس الوزراء ستيفان لوفين، أعطى اليسار دفعة كبيرة في الرأي العام، حيث ارتفعت نسبة تأييده بين الناخبين إلى 13.3 بالمئة بعد أن استقر فترة طويلة عند 9.5 بالمئة. في حين حصل في الاستطلاع الأخير على 11.2 بالمئة.

وقال الرئيس التنفيذي لنوفوس توربيورن خوستروم “إن حزب اليسار يعود إلى المستوى الذي كان عليه في بداية الصيف، ويخسر الناخبين لصالح الاشتراكيين الديمقراطيين”.

في حين قالت نائبة سكرتير الحزب هانا غيدين “كان هناك كثير من التركيز على حزب اليسار هذا الصيف عندما أوقفنا تحرير الإيجارات وأظهرنا أن من الممكن كحزب سياسي أن ندافع عما وعدنا به ناخبينا (..) ولا عجب أن يتراجع الحزب قليلاً مع خفوت التغطية الإعلامية المكثفة وبروز الأخبار الأخرى التي تشغل مساحة أكبر”.

المحافظون ثاني أكبر حزب

وتظهر الأحزاب الأخرى تغييرات طفيفة منذ الاستطلاع الأخير. ويواصل المحافظون وديمقراطيو السويد معركة الحصول على المركز الثاني. وهذه المرة فاز المحافظون بنسبة 22 بالمئة، في حين حصل ديمقراطيو السويد على 19.6 بالمئة متراجعين 2 بالمئة. وفي الاستطلاع الماضي كان ديمقراطيو السويد يتقدمون على المحافظين.

واستمر حزب الاشتراكيين الديمقراطيين في المركز الأول وحصل على 25.9 بالمئة من تأييد الناخبين متقدما 2.1 بالمئة عن آخر استطلاع.

ومن المتوقع أن تنال استطلاعات الرأي الخاصة بالديمقراطيين الاشتراكيين اهتماماً أكبر من المعتاد في المستقبل القريب، حيث يعيش الحزب تغييراً في قيادته بعد إعلان لوفين عزمه الاستقالة. غير أن هذه التحولات لم تظهر في الاستطلاع الحالي الذي أجري قبل خطاب لوفين في 22 آب/أغسطس.

توزيع مقاعد البرلمان

وفي نتائج بقية الأحزاب، حل الوسط في المركز الخامس بـ8.9 بالمئة من تأييد الناخبين، تلاه حزب المسيحيين الديمقراطيين بـ4.5 بالمئة، والبيئة بـ4.4 بالمئة، والليبراليين أخيراً بـ2.1 بالمئة.

وفي حال جرت الانتخابات البرلمانية اليوم فسيحصل الاشتراكيون على 94 مقعداً في البرلمان، والمحافظون 80 مقعداً، وديمقراطيو السويد 71 مقعداً، واليسار 40 مقعداً، والوسط 32 مقعداً، والمسيحيون الديمقراطيون 16 مقعداً، والبيئة 16 مقعداً. في حين سيكون الليبراليون خارج البرلمان.

Related Posts