Lazyload image ...
2015-04-27

الكومبس- مالمو: تجمع العشرات من أعضاء مؤسسات المجتمع المدني والمدافعين عن القضايا الإنسانية في ساحة المولفون وسط مالمو مساء أمس الاحد، للتعبير عن حزنهم لغرق المئات من طالبي اللجوء في البحر الأبيض المتوسط خلال الأيام الماضية.

وأشعل المشاركون في هذه الفعالية الشموع، وعزفت الموسيقى الحزينة بترانيم وكلمات على من فُقدوا بصمت.

وألقى العديد كلمات تطالب بمساعدة اللاجئين للوصول إلى أوروبا بطرق آمنة بعيدة عن القوارب المتهالكة والبحر.

كما طالبوا الحكومة السويدية بالتدخل خارج إطار الاتحاد الأوروبي ومساعدة المتضررين من الحروب والباحثين عن الحياة الكريمة في الوصول إلى السويد.

وفي لقاء مع “الـ كومبس” قال كيفين شاكر وهو أحد منظمي التجمع: “نريد أن نرى السويد كقوة رائدة عندما يتعلق الأمر في خلق طرق قانونية وآمنة للاجئين القادمين إلى أوروبا. وأن يتمكنوا من العيش حياة آمنه وهو حق من حقوق الإنسان، ونحن حرجون جدا من النزعات الجارية داخل الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف: “نريد السويد ان يكون لها صوت أكثر نشاطا وقوة في أوروبا من أجل التنوع والديمقراطية والقبول للجميع وليس فقط للمجموعة الأغلبية. و إظهار التضامن والاحترام لأولئك الذين يرغبون في العيش في أوروبا، وخلق طرق آمنة لعبور الحدود دون الغرق أو التعرض للاذى من قبل التشريعات الأوروبية. السويد يجب أن تصبح الصوت الأقوى في الاتحاد الأوروبي للقتال من أجل قيمة حياة الجميع وليس فقط قيمة الشعوب التي هي بالفعل في الاتحاد الأوروبي أو في السويد”.

 

محمد البلوط – مالمو