Foto: Henrik Montgomery / TT / kod 10060
Foto: Henrik Montgomery / TT / kod 10060
2021-08-01

الكومبس – دولية: أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن محاكمة تجري وقائعها في السويد ضد مجزرة الإعدام الرهيبة والتي أودت بحياة 5 آلاف شخص في إيران قد تصعب مهمة رئيس إيران المقبل، إبراهيم رئيسي، وتعرقل انخراطه مع قادة العالم.

وروت الصحيفة قصة إحدى العوائل التي تضررت من المحاكمة ورفعت قضية ضد رئيسي في السويد ، حيث كان الابن طالبًا يبلغ من العمر 28 عامًا وعضوًا في جماعة شيوعية في إيران، و كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 10 سنوات في عام 1988 عندما استُدعي وفقًا لعائلته للمثول أمام لجنة وتم إعدامه دون محاكمة أو دفاع.

وستحاكم محكمة سويدية مسؤولًا قضائيًا إيرانيًا سابقًا بتهمة جرائم الحرب والقتل فيما يتعلق بوفاة بازركان. وتحمل القضية بعض التداعيات العامة والمدمرة بشكل واضح على الرئيس الإيراني المنتخب، رئيسي، الذي تدخل في اختيار السجناء الذين تقرر إعدامهم.

وتم توجيه الاتهام إلى المدعى عليه حميد نوري، 59 عامًا، يوم الثلاثاء في السويد بموجب ما يعرف بمبدأ الولاية القضائية العالمية، وهو مبدأ من مبادئ القانون الدولي يسمح نظريًا لأي محكمة وطنية بإصدار حكم على المتهمين في جرائم فظيعة بغض النظر عن مكان وجودهم.

وستبدأ محاكمة نوري في 10 أغسطس – بعد أقل من أسبوع من تولي رئيسي منصبه على بعد 3000 ميل تقريبًا في طهران. وعمل نوري كمساعد لنائب المدعي العام في سجن جوهاردشت حيث تم إرسال بازركان ومئات السجناء إلى المشنقة.

وقد تكشف المحاكمة، التي من المتوقع أن تستمر حتى أبريل المقبل، عن تفاصيل جديدة حول دور رئيسي في هذه المجزرة.

وتمثل عمليات الإعدام الجماعية واحدة من أكثر عمليات القمع الوحشية والغموض التي تشنها الجمهورية الإسلامية ضد خصومها. وتقول جماعات حقوقية دولية إنها ترقى إلى مرتبة الجرائم ضد الإنسانية، وفقا للصحيفة.

وكان رئيسي، 60 عاما، عضوا في اللجنة المكونة من أربعة أشخاص، والتي استجوبت السجناء وأصدرت أوامر الإعدام. وقال رئيسي إنه كان يتصرف بتوجيه من الأب المؤسس للثورة، آية الله روح الله الخميني، الذي أمر بتشكيل لجنة لتنفيذ عمليات الإعدام.

والقت الشبهات حول عمل رئيسي في تلك اللجنة بظلالها عليه خلال صعوده في التسلسل الهرمي لإيران، وكان يشغل رئيس السلطة القضائية قبل انتخابات يونيو التي دفعته إلى منصب الرئاسة. ودعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق رسمي في تاريخ رئيسي.

وعلى الرغم من أن رئيسي سيتمتع بالحصانة الدبلوماسية إذا سافر إلى الخارج كرئيس للبلاد ، إلا أن قضية السويد يمكن أن تواجهه بمشاكل مزعجة وهو يخطط للانخراط مع العالم.

نيويورك تايمز – العربية – وكالات

Related Posts