مئات الضحايا الشباب لجرائم العصابات في السويد السنوات الأخيرة

Foto: Jessica Gow / TT
مئات الضحايا الشباب لجرائم العصابات في السويد السنوات الأخيرة Foto: Jessica Gow / TT
8.1K View

السويد تحولت من بلد نموذجي إلى دولة تواجه كابوساً حقيقياً

متوسط ضحايا الرصاص في السويد أعلى من المتوسط الأوروبي

الكومبس – ستوكهولم: اعتبرت صحيفة “بيلد” الألمانية أن السويد باتت أخطر بلد في أوروبا اليوم.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته مؤخراً إن السويد تحولت من بلد نموذجي في الشمال الأوروبي إلى بلد يواجه كابوساً حقيقياً منذ العام 2005.

وجاء تقرير الصحيفة بعد أيام من مقتل مغني الراب شهير إينار البالغ من العمر 19 عاماً، وعدد من جرائم القتل المشابهة التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة.

ولفتت الصحيفة إلى أن عدد جرائم القتل آخذ في الانخفاض في جميع أنحاء أوروبا، في حين يرتفع في السويد بشكل مستمر، مشيرة إلى دراسة أعدها المجلس السويدي لمكافحة الجريمة (Brå).

وذكرت الصحيفة أن إينار كان الضحية رقم 217 لإطلاق الرصاص في السويد خلال السنوات الخمس الماضية.

وسردت الصحيفة أرقاماً من الاتحاد الأوروبي، حيث يبلغ متوسط عدد ضحايا العنف القاتل ثمانية أشخاص لكل مليون نسمة. بينما بلغ العدد في السويد في العام 2020 حوالي 12 شخصاً لكل مليون نسمة. ويبلغ الفرق أكبر من ذلك بما يخص ضحايا الأسلحة النارية. ففي الاتحاد الأوروبي، يموت ما متوسطه 1.6 شخص لكل مليون نسمة جراء إطلاق النار، في حين يبلغ المتوسط في السويد أربعة أشخاص لكل مليون نسمة، أي حوالي ثلاثة أضعاف العدد.

وأشارت الصحيفة إلى فرق أكبر في الفئة العمرية من 20 إلى 29 عاماً. حيث يبلغ متوسط عدد ضحايا إطلاق النار في هذه الفئة 4 ضحايا لكل مليون نسمة. أما الرقم في السويد فيصل إلى 18 حالة وفاة لكل مليون نسمة.

مقارنات غير دقيقة

وتجدر الإشارة إلى أن المقارنات غير دقيقة، حيث تعود الأرقام السويدية إلى العام 2020، في حين ان أرقام الاتحاد الأوروبي أقدم بثلاث سنوات، لأن السويد وحدها هي التي تقدم إحصاءات حديثة. كما أن الجرائم لا تسجل في بقية الدول بالدقة نفسها التي تسجلها السويد. على حد تعبير الصحيفة.

وضربت الصحيفة مثلاً بألمانيا التي لا تظهر الإحصاءات فيها أسباب القتل أو الأسلحة المستخدمة. ووفقاً لهيئة الإحصاء الألمانية يوجد 2.9 ضحية قتل لكل مليون نسمة في العام 2020. ولا تبين الإحصائية كم عدد ضحايا الرصاص أو جرائم العصابات. لكن من الواضح أن السويد “أخطر بكثير من ألمانيا”.

وكان تقرير نشره مجلس مكافحة الجريمة السويدي Brå في أيار/مايو الماضي اظهر أن السويد تحتل المركز الأول في قائمة الدول الأوروبية التي تشهد حوادث إطلاق نار قاتلة. وقال المجلس إن السويد انتقلت من أسفل القائمة الى قمتها، في إحصاءات الدول الأوروبية.

وانخفضت حوادث إطلاق النار القاتلة في العام 2021، غير أن تقرير المجلس لم يتضمن أرقام العام الحالي.

اقرأ أيضاً:

السويد تتربع على قمة الدول الأوروبية في حوادث إطلاق النار المميتة

إطلاق نار كل يوم في السويد.. ورئيس الشرطة الوطنية: الوضع خطير جداً

Foto: Christine Olsson / TT

Related Posts