صدمة في فيتلاندا: إنه كابوس مرعب

: 3/4/21, 10:58 AM
Updated: 3/4/21, 10:58 AM

FOTO: MIkael Fritzon / TT
FOTO: MIkael Fritzon / TT

الشرطة تمكنت من إيقاف الجاني خلال 15 دقيقة من تلقيها البلاغ

الشاب مسجل في السويد منذ 2018

الكومبس – ستوكهولم: تعيش بلدية فيتلاندا والسويد حالة من الصدمة بعد الهجوم الذي نفذه شاب (22 عاماً) بالسكين أمس وأسفر عن إصابة 7 أشخاص، حالة 3 منهم خطيرة. فيما صنفت الشرطة الجريمة “محاولة قتل”، وتحقق أيضاً في دوافع إرهابية محتملة.

وقال مدير البلدية ماغنوس فيريهاغ في مؤتمر صحفي اليوم إنه “حدث مروع أصاب فيتلاندا. فعل جنوني يبدو غريباً تماماً. بالطبع، نفكر في المقام الأول بالمصابين وأقاربهم، ونأمل شفاء المصابين بجروح خطيرة.

فيما قال رئيس مجلس البلدية، هينريك تفارنو، إن “البلدية تعيش حالة صدمة. وهناك كثير من الأسئلة للبحث عن إجابات لها: ماذا حدث؟ ولماذا حدث؟ وما الدوافع؟ انه كابوس مرعب”.

وكانت الشرطة تلقت بلاغاً حوالي الساعة 15 أمس بأن شاباً يهاجم أشخاص آخرين بالقرب من محطة القطار في فيتلاندا. وانتقلت الشرطة إلى الموقع خلال 3 دقائق وتمكنت بعد حوالي 15 دقيقة من إيقاف الشاب بعد إطلاق النار على ساقه. وفق ما ذكرت TT.

ويبدو أن الهجوم وقع في أماكن مختلفة من وسط فيتلاندا. لذلك طوقت الشرطة خمسة مواقع، بينها بضع مئات من الأمتار، باعتبارها مسرح الجريمة.

ووفقاً لمحافظة يونشوبينغ، أصيب ثلاثة أشخاص بإصابات تهدد حياتهم، مع وجود آخرين يتلقون العلاج في مستشفيات المحافظة الثلاث.

كما يخضع الجاني للرعاية بعد أصابته بطلق ناري، لكن الشرطة قالت إن الإصابة لا تهدد حياته وتتوقع أن تتمكن من استجوابه.

وافد جديد إلى السويد

وأظهرت معلومات نشرتها أفتونبلادت اليوم أن الجاني المشتبه به عمره 22 عاماً وهو وجه معروف في المدينة كان قدم إلى السويد قبل بضع سنوات فقط، وهو مسجل في البلاد منذ 2018، وانتقل إلى فيتلاندا من مكان آخر قبل أقل من عام. وسبق له أن أدين بتعاطي الحشيش. فيما ذكرت صحيفة اكسبريسن أن الشاب مواطن أفغاني.

وكانت قائدة شرطة المقاطعة مولينا غران قالت في مؤتمر صحفي مساء أمس إن “هناك تفاصيل في التحقيق تجعلنا نحقق في دوافع إرهابية، لكن في الوقت الحالي لا يمكنني الخوض في السبب”.

وتعاونت الشرطة مع جهاز الأمن (سابو) في التحقيق. وقالت المتحدثة باسم الشرطة أنغيليكا سيلفر لـ TT صباح اليوم إن الشرطة عملت طوال الليل والصباح على القضية، مشيرة إلى أن الشرطة ستكون في الموقع في فيتلاندا طوال اليوم الخميس، سواء لأغراض التحقيق أو بهدف فرض الأمن.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الشرطة فتّشت منزل الجاني الذي يعيش بمفرده أثناء الليل، غير أن سيلفر لم تؤكد ذلك. وأضافت “بشكل عام ، يمكنني القول إن تفتيش المنازل يمكن أن يكون أحياناً جزءاً من عمل التحقيق الذي نقوم به”.

وأكدت الشرطة أن الجاني المشتبه به معروف لها حيث سبق أن أدين بجرائم صغيرة.

لوفين :عنف رهيب

وكان رئيس الوزراء ستيفان لوفين في بيان مكتوب أمس إنه يتضامن مع المصابين وأقاربهم ، ويدين “هذا العنف الرهيب”.

فيما قال وزير الداخلية ميكائيل دامبيري في تصريح للتلفزيون السويدي صباح اليوم إن الشرطة تحقق فيما إذا كانت هناك دوافع إرهابية وراء الجريمة، مضيفاً “علينا أن نتعمق في التحقيق”.

وأضاف دامبيري “أشعر بالغضب والحزن وأفكر بالمصابين وأقاربهم. نأمل أن يعود هؤلاء الأشخاص إلى منازلهم سالمين مرة أخرى”.

ورداً على سؤال “ماذا تعرف عن الدافع الإرهابي المحتمل الذي تحقق فيه الشرطة؟”، قال دامبيري إن “الحكومة تتلقى تقارير مستمرة من الشرطة وجهاز الأمن. فالشرطة هي التي تقود التحقيق وتعلن ما تراه ضرورياً لكن من الواضح أنها تحقق في دوافع إرهابية محتملة”.

وأضاف “يمكن أن تحدث هجمات إرهابية في البلاد، لكن السويد مستعدة اليوم أكثر مما كانت عليه بعد الهجوم الإرهابي على دروتنينغ غاتان”.

وقال دامبيري “أشعر بالفخر تجاه الطاقم الطبي والشرطة الذين كانوا في الموقع خلال ثلاث دقائق وتمكنوا من القبض على الجاني وإسعافه. اليوم، سيكون هناك كثير من رجال الشرطة في فيتلاندا لزيادة الشعور الأمن ومعرفة ما حدث”.

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2023.