الجيران عبّروا عن حزنهم وصدمتهم بما حدث.

Foto:  Fredrik Sandberg / TT
الجيران عبّروا عن حزنهم وصدمتهم بما حدث. Foto: Fredrik Sandberg / TT

والد الطفلين طعنهما ثم رماهما من ارتفاع 15 متراً

الكومبس – ستوكهولم: هزت جريمة رمي طفلين من الشرفة في هسيلبي غرب ستوكهولم سكان المنطقة. فيما كشفت معلومات جديدة أن والد الطفلين هو المشتبه به برميهما من علو 15 متراً بعد طعنهما. واحتجزت الشرطة الأب والأم للاشتباه بارتكابهما جريمتي القتل والشروع في القتل.

حدثت الجريمة حوالي الساعة العاشرة مساء أمس الأحد. ونقل الطفلان (أعمارهما تحت العاشرة) بمروحية إسعاف إلى المستشفى، قبل أن تعلن الشرطة صباح اليوم وفاة احدهما فيما يعالج الآخر من إصابات تهدد حياته.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة هيلينا توماس “نشتبه في أن الطفلين رُميا من ارتفاع عال في مبنى سكني”.

الجيران: صدمة كبيرة

وعبّر الجيران عن حزنهم وصدمتهم بالحادثة. وقالت أنيكا نيسن لأفتونبلادت “لقد تأثرت بشدة، عشت هنا مدة 16 عاماً. هذا هو المكان الذي نشأ فيه أطفالنا. إنه أمر مأسوي جداً أن يتعرض الأطفال لهذا العنف”.

وأضاءت كارينا إنغبيري، من سكان المنطقة، شمعة قرب المكان الذي سقط فيه الأطفال. وقالت “إنه أمر فظيع جداً”.

وقال ماتياس إلفيرلونغ، الذي يعيش في المنطقة منذ خمس سنوات، إنه يجد صعوبة في تقبل الأشياء الرهيبة التي حصلت.

الأب طعن الطفلين

وكانت الشرطة أعلنت القبض على رجل وامرأة، تربطهما علاقة ببعضهما والأطفال. بينما كشفت تقارير صحفية أنهما والدا الطفلين.

وتشتبه الشرطة في أن الأب طعن الطفلين ثم ألقى بهما خارج الشقة على ارتفاع حوالي 15 متراً، قبل أن يؤذي نفسه أيضاً.

وأكدت الشرطة أن أحد الشخصين المقبوض عليهما كان مصاباً، ونقل للعلاج في المستشفى خلال الليل.

ولم تفصح الشرطة عن كل تفاصيل ما حدث.

Related Posts