Foto. Hasse Holmberg / SCANPIX TT
Foto. Hasse Holmberg / SCANPIX TT

صور جرائم الاغتصاب ونشر الفيديوهات في مواقع إباحية

المدان كان سياسياً في حزب المحافظين

الكومبس – ستوكهولم: لعدة سنوات متتالية ارتكب موظف رعاية سابق يبلغ من العمر 33 عاماً جرائم اغتصاب 4 مسنات مصابات بالخرف وتصويرهن في دار لرعاية المسنين، ثم نشر الأفلام على المواقع الإباحية. وكانت الأفلام هي التي جعلت المجرم يقع بيد الشرطة.

ووجه الادعاء العام تهماً للرجل الذي كان يعمل سابقاً في دار المسنين Riddarstensgården في بلدية ليروم (غرب السويد)، بارتكاب 24 جريمة اغتصاب مشددة في دار الرعاية. ويعتقد الادعاء العام أن الجرائم ارتكبت بين العامين 2015 و2017.

وكان الرجل يعمل مساعد رعاية في دار المسنين. وأدانته المحكمة اليوم بارتكاب جرائم اغتصاب ضد أربع نساء مسنات كن يعشن في الدار، ثلاث منهن متوفيات حالياً.

وحكمت عليه بالسجن سبع سنوات وستة أشهر بتهم ارتكاب 19 جريمة اغتصاب مشددة، والإكراه الجنسي المشدد في 5 مناسبات، وجرائم مشددة تتعلق باستغلال الأطفال في المواد الإباحية. وما زال هناك أفلام مفقودة مشتبه بها بشأن إساءة المعاملة لم تعثر عليها الشرطة.

ولم يكن لدى النساء المصابات بأمراض خطيرة والخرف في دار رعاية المسنين القدرة على طلب المساعدة أو الإبلاغ عن حالات الاغتصاب التي تعرضن لها.

وقال المدعي العام “القضية مؤسفة جداً. يتعلق الأمر بمسنات مصابات بالخرف ولا تستطعن الدفاع عن أنفسهن أو فهم يفهمون ما يحدث حولهن.

ونفى المدان طيلة فترة التحقيق ارتكاب أي جريمة، مدعياً أنه غير موجود في أي أفلام على المواقع الإباحية. وعندما اطلع على جميع الأدلة، اعترف بأنه كان في الأفلام لكنه قال إن ممارسة الجنس جرت طوعاً بينه وبين المسنات.

في حين رأت المحكمة أن المدان أظهر “قسوة ووقاحة واضحة” في ارتكابه الجرائم، لأن الضحايا كن ضعيفات ولا تستطعن الدفاع عن أنفسهن.

في التحقيق، قال العديد من زملاء المدان في العمل إنه انخرط منذ حوالي 10 سنوات في السياسة المحلية لحزب المحافظين، وكان عضواً في مجلس بلدي عن الحزب بعد انتخابات 2010. كما شغل أيضاً مناصب داخل اتحاد شباب المحافظين (Muf). 

وسبق للرجل أن أدين بجرائم ارتكبها ضد كبار السن في عمله. وكان الأمر يتعلق بسرقات خلال عمله في خدمة الرعاية المنزلية، حيث أبلغ مسنون عن اختفاء مجوهرات وممتلكاتهم الأخرى بعد زيارة الرجل. وأثناء تفتيش منزل الرجل، تم العثور على حوالي 150 قطعة مجوهرات وساعات وأشياء ثمينة أخرى. وحُكم عليه بالسجن مدة عام ونصف بتهمة السرقة المشددة وجرائم المخدرات.

وعندما داهمت الشرطة مجدداً في ربيع 2021 مستودعاً تعود ملكيته للرجل وجدت فيه كميات كبيرة من المواد الإباحية للأطفال والمواد الإباحية مع الحيوانات. ومع ذلك، لم تعثر الشرطة على الأفلام أو الصور المسيئة للمسنات التي أدت إلى تقتيش مستودعه.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر