صعوبات في إعادة تدوير النفايات الغذائية بالسويد والحكومة لا تحقق هدفها
Published: 8/26/14, 5:49 PM
Updated: 8/26/14, 5:49 PM

الكومبس – ستوكهولم: كشفت تقارير إعلامية أن ربع الطعام الذي يرمى في السويد فقط يجري إعادة جمعه وتدويره، وهو أقل من الهدف الذي وضعته الحكومة منذ العام 2010 بإيصال النسبة إلى 35%. 

الكومبس – ستوكهولم: كشفت تقارير إعلامية أن ربع الطعام الذي يرمى في السويد فقط يجري إعادة جمعه وتدويره، وهو أقل من الهدف الذي وضعته الحكومة منذ العام 2010 بإيصال النسبة إلى 35%.

ومن الأهداف التي وضعتها الحكومة أيضاً، هي إيصال الرقم إلى 50% بحلول العام 2018، حيث تكون إحدى الطرق بجعل فرز النفايات أمر إلزامي على المواطنين.

ووفقاً للراديو السويدي، فإن كل شخص في السويد يرمي 81 كيلوغراماً من النفايات الغذائية سنوياً، 28 كيلو منها يكون طعاماً صالحاً للأكل. إلا أن ربع هذه الكميات يجري إعادة تدويرها فقط.

وبحسب خبراء فإن مقترح لإعادة تدوير النفايات الغذائية يوجد الآن على طاولة الحكومة، لكن أزيل منه أمر إلزامية فرز النفايات الغذائية. ما قد يتسبب بضعف الوصول إلى هدف الحكومة، بإعادة تدوير نصف النفايات الغذائية حتى العام 2018، بمساعدة البلديات التي يمكنها نشر المعلومات والفوائد من هذه العملية. مشيرين إلى أن الكميات التي تجمع تزداد، لكن بشكل بطيء.

وأكد التقرير على صعوبة تنفيذ فرز المواد الغذائية في التجمعات السكانية الكبيرة، خاصة في بلدية ستوكهولم، التي تعتبر إحدى أسوأ البلديات في جمع النفايات الغذائية بنسبة 12% فقط.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved