Lazyload image ...
2012-09-17

أعلن صندوق النقد الدولي، أمس، عن استعداده لمد يد العون لمصر ومساعدتها على استئناف نموها الاقتصادي والتعامل مع التحديات التي تواجهها بعد انتهاء العملية الانتخابية ومجيء رئيس جديد للبلاد. واعتبر الصندوق انتخاب الرئيس الجديد خطوة مهمة في العملية الانتقالية نحو الديمقراطية.

أعلن صندوق النقد الدولي، أمس، عن استعداده لمد يد العون لمصر ومساعدتها على استئناف نموها الاقتصادي والتعامل مع التحديات التي تواجهها بعد انتهاء العملية الانتخابية ومجيء رئيس جديد للبلاد. واعتبر الصندوق انتخاب الرئيس الجديد خطوة مهمة في العملية الانتقالية نحو الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم الصندوق في بيان ان "انتخاب رئيس جديد هو خطوة مهمة الى الامام في العملية الانتقالية في مصر".

وأضاف الصندوق أن "مصر تواجه تحديات اقتصادية مباشرة ضخمة خاصة ضرورة استئناف النمو ومعالجة الاختلال في الميزانية وفي الحسابات الخارجية" مؤكدا ان "صندوق النقد الدولي مستعد لدعم مصر في مواجهة هذه التحديات ويتطلع الى العمل بشكل وثيق مع السلطات".

ويأتي البيان في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس المنتخب محمد مرسي لتولي الرئاسة ليكون أول رئيس مدني منتخب في مصر بعد إعلان فوزه في انتخابات الرئاسة.

ومنذ أواخر العام الماضي، يناقش صندوق النقد الدولي مع القيادة الانتقالية في البلاد احتمال منح مصر قرض بقيمة 3,2 مليار دولار لمساعدتها على سد النقص المالي فيما تسعى إلى إعادة هيكلة اقتصادها ونظامها المالي.

وكان صندوق النقد الدولي دعا مصر في منتصف أيار/مايو الماضي إلى "التطلع أبعد من المدى القريب" بعد توقف المحادثات بينهما بسبب العملية الانتخابية.

"وكالات"

Related Posts