Jenny Pettersson/TT
Jenny Pettersson/TT
2021-01-26

الكومبس – اقتصاد: أعلن صندوق النقد الدولي الثلاثاء أن التفاؤل بأن اللقاحات الجديدة ستضع حدا للوباء وتسمح باستئناف عجلة النشاط الاقتصادي إضافة إلى برامج تحفيز في اقتصادات كبيرة، قد عزز توقعات النمو هذا العام وصولا إلى 5,5 بالمئة.

وقال الصندوق في تقريره الأخير حول آفاق الاقتصاد العالمي إن “هذه التطورات تشير إلى نقطة انطلاق أقوى لتوقعات 2021-22 على مستوى العالم”.

ويتوقع الصندوق أن يكون النمو في الولايات المتحدة أعلى بنقطتين مئويتين عن التوقعات السابقة عند 5,5 بالمئة، في أقوى معدل له منذ 1984. وتوقع الصندوق أن تسجل الصين نموا بنسبة 8,8 بالمئة.

لكن الصندوق ومقره واشنطن حذر من أن المستقبل يشهد “حالة عدم يقين استثنائية”، والمطلوب مزيد من العمل للحؤول دون أضرار دائمة.

وخفض الصندوق توقعات النمو للعام 2021 في منطقة اليورو بسبب انتعاش وباء كوفيد-19 وإجراءات الإغلاق الناتجة عنه.

ويتوقع الآن انتعاشًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4,2 في المئة، أو أقل بنقطة مئوية من أرقام تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وبعيدا عن نسبة 5,1 في المئة المتوقعة في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن تسجل ألمانيا نموا بنسبة 3,5 في المئة (-0,7 نقطة) وفرنسا 5,5 في المئة (-0,5 نقطة) وإيطاليا 3 في المئة (-2,2 نقطة) وإسبانيا 5,9 في المئة (-1,3 نقطة) والمملكة المتحدة 4,5 في المئة (-1,4 نقطة).

Related Posts