Lazyload image ...
2012-05-30

ذكرت السلطات الأمريكية أن طبيبا باكستانيا ساعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.ايه) في تعقب اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل رفض فرصة للهرب من بلاده والإقامة في الخارج مع عائلته.

ذكرت السلطات الأمريكية أن طبيبا باكستانيا ساعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.ايه) في تعقب اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل رفض فرصة للهرب من بلاده والإقامة في الخارج مع عائلته.

وصدر الأسبوع الماضي في باكستان حكم بالسجن 33 عاما على الطبيب شاكيل اف ريدي بتهمة الخيانة وتعرضت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لانتقادات بسبب تعاملها مع قضيته.

وقال مسؤولان أمريكيان لرويترز إنه تم عرض الإقامة في الخارج على افريدي وقت العملية التي قامت بها القوات الأمريكية الخاصة في الأول من مايو ايار 2011 وقتلت خلالها زعيم القاعدة في مجمعه في بلدة ابوت اباد بباكستان.

وأشارا الى أن خطة رحيل أسرة افريدي عن باكستان معه في إطار خطة للانتقال والإقامة بمكان آخر كانت موضع ترحيب في واشنطن. وقال المسؤولان إنه رفض العرض لأسباب غير واضحة.

واتهم افريدي بإدارة حملة وهمية للتطعيم في ابوت اباد وبأنه استخدم مسحات من الخد في محاولة لجمع حمض نووي من ابناء بن لادن لتأكيد هوية من يعيشون في المجمع.

وأكد المسؤولان الأمريكيان كل على حدة تقديم عرض لأفريدي بمغادرة باكستان. وأحجم البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية عن التعقيب على الأمر.

يذكر أن قضية افريدي أضرت بالعلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان حيث قرر مجلس الشيوخ الأمريكي الأسبوع الماضي خفض المساعدات لباكستان بمقدار 33 مليون دولار.

Related Posts