Lazyload image ...
2012-06-06

«هذه المرة بعل محسن هو من بدأ بإطلاق النار…»، تتردد هذه العبارة على لسان كثر من المراقبين في طرابلس، وقد تسمع عكسها من مراقبين آخرين، وأنت إذ تسمعهم يقولون ذلك، تشعر أن مهمتك استقصاء حقيقة من الذي أطلق شرارة الاشتباك، معتقداً أن ذلك يُفسر وجهته.

«هذه المرة بعل محسن هو من بدأ بإطلاق النار…»، تتردد هذه العبارة على لسان كثر من المراقبين في طرابلس، وقد تسمع عكسها من مراقبين آخرين، وأنت إذ تسمعهم يقولون ذلك، تشعر أن مهمتك استقصاء حقيقة من الذي أطلق شرارة الاشتباك، معتقداً أن ذلك يُفسر وجهته.

عبارة أخرى سيتعثر فيها الباحث في الدوامة المأسوية لطرابلس، وهي أن الاشتباكات المسلحة ستنتهي حال نفاذ الذخائر التي وُزعت في الليلة السابقة، ذاك أن من تولى مهمة توزيع الذخائر على المقاتلين، قرر أن المعركة يجب أن لا تدوم لأكثر من ليلة واحدة. إذاً المهمة تتمثل في تقصي هوية موزع الذخائر، فهذا يعيننا على التعرف إلى حقيقة الجهة التي تملك مصلحة في تفجير الوضع في المدينة!

لكن الحقيقة أن معرفة من بدأ بإطلاق النار أو من وزع الذخيرة على المتقاتلين لا تساعد على فهم ما جرى وما سيجري على الإطلاق. هذه الحقيقة الوحيدة التي يمكن الجزم فيها، أما باقي الحقائق فهي نسبية، وبعضها يصح وبعضها الآخر يصح أيضاً، ذاك أن الصحيح في طرابلس يتسع للكثير من الإخطاء والهفوات.

أن تقول مثلاً إن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مُستهدف في القتال الدائر في مدينته، لأنه ممثل السلطة المتصدعة بفعلها، فهذا صحيح، وصحيح أيضاً أن ميقاتي لم يكن من بين فعاليات المدينة الذين وزعوا ذخائر على مقاتلي التبانة عشية الاشتباكات! أمران صحيحان وقائعياً في طرابلس لا يفضيان إلى استنتاج صحيح في السياسة، ذاك أن مجموعة محلية مناصرة لرئيس الحكومة شاركت في الاشتباكات وقتل منها عنصر يعرف كل سكان المدينة هويته السياسية والمحلية. فالقاعدة في التبانة- بعل محسن أن من يتأخر عن الالتحاق في القتال هو الخاسر. وما أن يبدأ إطلاق النار حتى يبدأ مسؤولو الأحياء بالاتصال بفعاليات المدينة على اختلافهم طالبين مالاً لشراء الذخائر من التجار، فيبلغ ثمن طلقة الكلاشنيكوف دولارين أميركيين، وثمن قذيفة الـ «آر بي جي» ثمانمئة دولار، ويتداول فقراء الأحياء المقاتلين الرصاص بصفته ذهباً فيما قذائف الـ «آر بي جي» أقرب إلى ماس يلمع بين أيديهم.

الانتقال من مرحلة المفاوضة على الأسعار والشراء والتوزيع إلى مرحلة الاشتباك ينطوي بدوره على مفارقة بالغة الدلالة في العلاقة بين المقاتلين الفقراء وبين سلع مرتفعة الثمن يلهون بها. فلنتخيل مثلاً اللحظة التي يُطلق فيها مقاتل من التبانة أو بعل محسن قذيفة «آر بي جي» ثمنها أربعة أضعاف راتبه في الأيام العادية. ثوان لا تتجاوز العشر، هي الوقت الذي يتطلبه الاستعداد ثم التسديد ثم الإطلاق. شعور بالقوة منبعث من صوت القذيفة ومن هواء دافئ يخلفه انطلاقها. وها هو يحرق، بثوان قليلة، أربعة رواتب كان سيتقاضاها من المتجر الذي يعمل فيه، أيام السلم، لقاء شعور بالزهو والقوة، وإشباعاً لحاجة وغريزة الدفاع عن «أهله ومحلته». القذيفة في لحظة انطلاقها من القاذف المثبت على كتف المقاتل هي لحظة قوة كثيفة ونادرة، يعوض فيها المقاتلون الفقراء الكثير من مشاعر الانكسار التي ترافق عيشهم في هذه الأحياء. إنها «المخدرات الحلال»، التي استعيض فيها عن «المخدرات الحرام»، وهي في هذه الحالة مخدرات يوزعها أعضاء في البرلمان اللبناني، أو طامحون للوصول إلى هذا البرلمان.

ليس شارع سورية في مدينة طرابلس هو تماماً خط التماس بين منطقتي باب التبانة السنية وبعل محسن العلوية، فعند نصفه الشمالي ينعرج السكن السني باتجاه بعل محسن مشكلاً بعلاً آخر هو بعل الدراويش الذي احترق معظم منازله في الاشتباكات الأخيرة.

المقاتل السني الجالس على كرسيه في شارع سورية في اليوم الذي دخلت فيه وحدات من الجيش اللبناني لتفصل بين المقاتلين بعد ليلة الـ14 قتيلاً، أزاح بيده قطعة من القماش كان يغطي بها مدخل زقاق يفضي من شارع سورية إلى بعل الدراويش. قال: «ادخل وسترى ما جرى». ومن رواق يعقب المدخل المغطى بالقماش تراءى لنا جنود من الجيش اللبناني منتشرون في حي ينبعث من منازل فيه دخان أسود. الجنود ظهروا من فتحات في الجدران أحدثها المقاتلون غير المحترفين من أبناء المنطقة ليسددوا عبرها بنادقهم القديمة باتجاه بعل محسن الذي يرتفع فوقهم.

منازل كثيرة في بعل الدراويش أُحرقت. وأثر رصاص جديد على جدران المباني القديمة والمجدد بعضها. فهنا المعركة على ما قال المقاتل، وهنا سقط القتلى والجرحى في الاشتباكات، أما قتلى القنص فقد سقطوا في كل أنحاء باب التبانة.

14 قتيلاً معظمهم في باب التبانة، حصيلة «الحرب الأخيرة» في المنطقة على ما يحلو للطرابلسيين تسميتها. إنها «حروب» وليست مناوشات أو اشتباكات. وهي استمدت اسمها هذا، أي «حروب» من ذاكرة حرب التبانة الأولى في ثمانينات القرن الفائت، أيام كانت بين التبانة والبعل «حرب حقيقية» لا مناوشات صغيرة على ما قال مقاتل سابق يعمل اليوم «مستشاراً» للمقاتلين الجدد.

و«الحرب» هنا في باب التبانة حقيقة، فيما السياسة، التي يحاولون تفسير الحروب عبرها، متاهة. لا قيمة للبحث في السياسة عن الحرب في التبانة. «الحرب» التي لا يجيد السكان خوضها، هي ما يوقظ فيهم الرغبة في الحياة. ففقراء طرابلس هؤلاء، المنفصلون عن مدينتهم، الذين قتل منهم 14 في تلك الليلة. وللحظة يعتقد زائر هذه الأحياء أنه لولا الحرب لما كانت الحياة لتطاق هنا! لولا الحرب لكانت الحفر في الشوارع حفراً والجدران ملوثة والناس غارقين في بؤسهم. أما اليوم فلا سيارات تعبر لتكترث لحفر الشوارع، والجدران الملوثة متاريس، والفقراء ليسوا فقراء إنما مقاتلون يجذبون كاميرات التلفزيون.

السكان يجزمون بأن الحرب في التبانة سببها انحيازهم إلى الثورة في سورية. يقولون إن الجيش اللبناني الذي لم ينتشر في يوم الاشتباكات، هو مع النظام في سورية وإنه يساعد المقاتلين العلويين في بناء متاريسهم. كثيرون من سكان التبانة خزنوا في هواتفهم صوراً لجنود من الجيش في لحظة إطلاقهم رصاصاً قالوا إنهم التقطوها أثناء الاشتباكات بينما كان الجنود في مواقع المقاتلين العلويين. وبما أن للحرب منطقها المختلف فإن الأمثلة التي يستعين فيها «رجال التبانة» لإثبات ما يعتقدون تحمل بدورها مفارقاتها. فيقول إن هناك مدرستين متقابلتين واحدة في منطقة القبة السنية وأخرى في منطقة بعل محسن العلوية. وعندما يبدأ القتال يعمد الجيش اللبناني للتمركز في مدرسة القبة مانعاً المقاتلين السنة من الوصول إليها، فيما يفسح للمقاتلين العلويين للتمركز في المدرسة الأخرى.

يبدو عبثياً تصوير الحرب هنا في شارع سورية أنها بين سلفيين ومقاتلين علويين على ما دأبت الصحف القريبة من دمشق على القول. فالسلفي هنا ليس سلفياً فما بالك بغير السلفي. ثم إن الاقتراب من السلفي بزيه هي محاولة اقتراب متعثرة. السلفية هي «موديل» هنا وليست اعتقاداً، ولهذا تبدو مختلطة بموديلات أخرى. قد تجد مثلاً شاباً مرتدياً بنطلون جينز منخفض الخصر، وأطلق في الوقت نفسه لحيته وحلق شاربيه. الجميع يجيبون عندما تسألهم عما إذا كانوا سلفيين إجابة حفظوها عن أهلهم على الأرجح: «إذا كنت تعني أننا مع السلف الصالح فنحن سلفيون».

وطرابلس تردد كلها أن الاشتباكات التي تدور فيها سببها أنها منحازة إلى الثورة في سورية، وهي إذ تشعر بذلك تنتقل من الوضع الدفاعي الذي كانت فيه إلى وضع مختلف تبدو فيه متحفزة وقابلة للفعل. ففي الجولات السابقة كانت المدينة مساحة مستباحة للغرباء نفوذ فيها يفوق نفوذ أهلها، وكان مقاتلو التبانة كمن ينتفض على وضع مستحيل. اليوم يشعر زائر المدينة بأنها هي من يبادر، وما سيل التهم الموجهة إلى الجماعات الأهلية لجهة «سلفيتهم» و «قاعديتهم» إلا من باب الشعور بأن من يطلق هذه الأوصاف التي لا تخلو من الصحة والخطأ في آن، إنما يطلقها انتقاماً لشعوره بأنه بدأ يفقد نفوذه فيها.

ولكن لانتقال طرابلس من مدينة متلقية للفعل إلى مدينة صانعة له أوجه قد تكون مأسوية. فخلال المرحلة السابقة، عندما كانت طرابلس بيد «غير أهلها» تم فيها التأسيس لحضور «أهلي» لا ينسجم اليوم مع حقيقة استعادة «الأهل» مدينتهم. ثمة مراكز ومؤسسات لجماعات مؤيدة للنظام في سورية، يلمس زائر طرابلس مقدار التحفز لاستهدافها، وبما أن الجميع يعتقد أن جولات الاشتباكات لم تنته على رغم الانتشار الهزيل للجيش على شارع سورية، فان احتمال المأساة كبير، ذاك أنه من السهل على مدينة في لحظة انتشائها بنفسها أن تجنح لتسحق بعض أهلها ممن خرجوا عن وجدانها.

وطرابلس المُدانة باستعادة «أهلها» وجدان مدينتهم، منقـســمة أيضاً على نحو مختلف. ففي سعيها لاسـتـعادة نفـسها أطلقت العنان لمختلف أمزجة السكان الذين كانوا أسرى مهمة موكلة لمدينتهم. إنهم أبناء الأحياء الأخرى من النخب المتعلمة ومن أبناء الطبقات المتوسطة ممن أطلقوا حملة «طرابلس منزوعة السلاح»، وبـيـنهم شـابات وشـباب شعروا أن المدينة تنـتزع مرة أخرى منهم، وبينهم أيضاً تجار المؤسسات المتوسطة المتضررون من انحسار مجيئ الزبائن إلى أسواقهم. فمؤشرات الأسواق كما يستعرضها التجار تبدو كارثية بفعل الحروب الصغرى في المدينة. هبوط في نسبة المبيعات وصل إلى حدود الـ40 في المئة، وصرف لموظفين يعتقد أن خطوط التماس ستستقبلهم حال صرفهم.

الهوة بين الطرابلسيين ما زالت قائمة وعنيفة، على رغم أن ما يجمع ضفتيها كثير جداً ولا يقتصر على حقيقة أن العائلات من هنا امتدادها هناك. الثورة في سورية تجمعهما، وكذلك العيش في مدينة خالية من السلاح، فكيف يمكن الجمع بين الاعتقادين، أي طرابلس خالية من السلاح ومع الثورة في سورية! لا يبدو ذلك ممكناً اليوم.

حازم الأمين

الحياة اللندنية

6 يونيو 2012