(الصورة أرشيفية وليست للطفلة المذكورة في الخبر)

Foto: Bjorn Sigurson / SCANPIX  TT
(الصورة أرشيفية وليست للطفلة المذكورة في الخبر) Foto: Bjorn Sigurson / SCANPIX TT
2021-08-27

الطفلة حصلت على جائزة “بطل العام”

الكومبس – ستوكهولم: حصلت الفتاة رازين غانسي على جائزة “بطل العام” من مجلس مكافحة الجريمة في أوربرو لنجاحها في إنقاذ والدتها رغم صغر سنها.

وكانت الأم لارا غانسي سقطت فاقدة للوعي في المنزل الربيع الماضي، وكان عمر رازين حينها 10 سنوات، فاتصلت بالطوارئ 112 لتطلب سيارة إسعاف وأجرت لأمها ما كانت قد تعلمته للتو في المدرسة: الإنعاش القلبي الرئوي، بمساعدة موظفة خدمة الطوارئ التي كانت تحدثها عبر الهاتف ريثما تصل سيارة الإسعاف.

وقال الأطباء والمسعفون إن الطفلة تمكنت من إنقاذ حياة أمها بفضل عملية الإنعاش التي تعلمتها في المدرسة قبل أسبوع. وفق ما ذكر SVT.

وجرى تكريم رازين اليوم على هذا الفعل. فيما التقت الأم وابنتها في حفل أقيم في قاعة مدينة أوربرو بالموظفة التي كانت تساعدهم على خط الطوارئ أميلا بيسيك. وكان لقاء حميماً فيه كثير من الدموع.

وقالت الأم “أنا فخورة جداً بابنتي. لا توجد كلمات أعبر بها عن شعوري تجاهها”. وأضافت “لا أستطيع أيضاً التعبير عن امتناني للموظفة. كنت أفكر بها طوال الوقت، وكنت أرغب أن أعانقها وأشكرها على التعاون مع ابنتي”.

ونصحت رازين الأطفال الآخرين الذين يحصلون على فرصة لممارسة الإنعاش القلبي الرئوي في المدرسة بالاستماع جيداً للمعلمين، لأنهم قد ينقذون حياة شخص ما بعد ذلك.

Related Posts