Johan Nilsson/TT
Johan Nilsson/TT

 الكومبس – أخبار السويد: أدت قيود الدخول الجديدة، التي فرضتها النرويج على المسافرين إليها، جراء تزايد انتشار فيروس كورونا فيها إلى ظهور طوابير طويلة من المسافرين، خصوصاً، عبر منطقة سفينيسوند الحدودية بين السويد والنرويج.

وكانت فرضت اعتبارا من منتصف ليل الخميس الجمعة قيود  جديدة بسبب تطور جائحة كوفيد -19.

فمن بين أمور أخرى، يجب على كل من يريد السفر إلى النرويج، بغض النظر عن حالة التطعيم لديه ، إجراء اختبار فيروس كورونا ، الأمر الذي تسبب في ظهور طوابير طويلة في أكثر المعابر الحدودية ازدحامًا على الطريق E6 في سفينيسوند.

ودعت السلطات النرويجية الراغبين بالدخول البلاد لاختبار أنفسهم، لتخفيف وقت الانتظار قليلاً في مركز لإجراء اختبارات كورونا في Svinesund.

وخلال الساعات الأولى من يوم أمس الجمعة، أجرى مئات المسافرين اختبارات كورونا.

ويتوجب على أي شخص كانت نتيجة اختباره إيجابية لـ Covid-19 عزل نفسه. فيما قد يُسمح للمقيمين في النرويج بالسفر إلى منازلهم وعزل أنفسهم هناك، بينما سيتم إيواء الآخرين في فنادق منعزلة.

ويرجع تشديد القيود النرويجية إلى الانتشار الكبير للعدوى والحالات المؤكدة لمتغير أوميكرون.

وقد تم تشديد القيود خصوصاً في العاصمة أوسلو وما حولها.