Lazyload image ...
2015-12-24

الكومبس – ستوكهولم: دعت عائلة سويدية الأشخاص الذين سيقضون ليلة عيد الميلاد لوحدهم إلى مشاركتهم في الاحتفال بعيد الميلاد.

وفي خطوة فريدة من نوعها قررت عائلة Ljungström وضع إعلان على الموقع الإلكتروني Blocket دعت فيه جميع الأشخاص الوحيدين إلى الانضمام لهم ومشاركتهم في قضاء ليلة عيد الميلاد مع بعضهم البعض.

وكانت الاستجابة لهذا الإعلان هائلة جداً وبشكل لا يمكن تصديقه، حيث ستجتمع اليوم العائلة مع جميع الذين قرروا تلبية الدعوة.

وبحسب عائلة  Ljungström أن الهدف من هذه الفكرة هو التعرف على أشخاص جدد ومنح الأشخاص الوحيدين شعور دفء العائلة والمشاركة في الاحتفال بالعيد في أجواء عائلية حميمية.

وستقوم العائلة بإعداد مائدة ليلة عيد الميلاد وتحضير الأطعمة التقليدية السويدية مثل النقانق ولحمة الخنزير الخاصة بالميلاد julskinka ووجبة köttbullar، وأنصاف البيض المسلوق مع القريدس.

وتقول Berith Ljungström للتلفزيون السويدي SVT “سنستضيف حوالي 7 ضيوف جدد وبالتالي فإن مجموعنا سيصبح حوالي 14 شخصاً وسنتحمل جميعنا مع بعض”.

وأضافت أن الضيوف سيكونوا مؤلفين من فتاة تبلغ من العمر 20 عاماً ورجل يبلغ 40 عاماً وأم مع أربعة أطفالها.

وأشارت Ljungström إلى أن عدد الذين استجابوا لدعوة الإعلان بلغ حوالي 150 شخص، لكن أفراد العائلة قرروا اختيار سبعة أشخاص فقط، مبيناً أنه لا يمكن استقبال جميع هؤلاء الـ 150 شخصاً لأن مساحة المنزل لا يمكنها استيعاب هذا العدد الكبير جداً.

وتوضح أن الاستجابة لم تكن فقط إيجابية إنما اتصل بعض الأشخاص بالعائلة ووجهوا أسئلة حول لماذا تفتح الأسرة أبوابها للغرباء، خاصةً وأن عيد الميلاد هو مخصص فقط لأفراد العائلة.

وعبرت  Ljungström عن اعتقاده بأن هذه الأسئلة تدل على عدم الثقة وكيفية تفكير بعض الناس ونواياهم السيئة نوعاً ما، منوهةً إلى أنه من المبكر جداً إطلاق الأحكام على هذه التجربة والناس الذين سنستضيفهم في المنزل.

وأكدت أن أطفالها يشعرون بحماس كبير وأبدوا “تفهمهم لوجود أشخاص جدد سيشاركوننا في الاحتفال بليلة عيد الميلاد خاصةً وأن هناك أشخاص كثر لا يستطيعون مشاركة أجواء العيد الاحتفال به مع أناس آخرين”.