Lazyload image ...
2012-12-12

الكومبس – ستوكهولم: كشف الراديو السويدي في تقرير بثه صباح اليوم، أن مصريّا كانت السويد أبعدته سراً الى القاهرة بمساعدة المخابرات الأمريكية ، قبل 11 عاماً، عاد الأسبوع الجاري الى السويد، بعد أن حصل على الإقامة الدائمية فيها.

الكومبس – ستوكهولم: كشف الراديو السويدي في تقرير بثه صباح اليوم، أن مصريّا كانت السويد أبعدته سراً الى القاهرة بمساعدة المخابرات الأمريكية ، قبل 11 عاماً، عاد الأسبوع الجاري الى السويد، بعد أن حصل على الإقامة الدائمية فيها.

وقال أحمد عجيزة إنه سعيد جداً لإلتحاقه من جديد بعائلته وإصدقائه، وإنه سعيد أيضا للعودة الى السويد مرة ثانية. وكان عجيزة قد أُبعد سراً الى مصر، في كانون الأول عام 2001، من مطار " بروما" في ستوكهولم، عن طريق عملاء تابعين الى المخابرات الأمريكية للإشتباه بعلاقته بالإرهاب، مع مواطن مصري آخر، وهي التهمة التي ينفيها عجيزة.

وأثار الكشف عن طرد عجيزة في حينه جدلا واسعاً في السويد وتحديداً في أوساط المنظمات الإنسانية، نظراً لان القانون السويدي يمنع منعاً باتاً، إبعاد أي مطلوب من قبل بلد آخر، يمارس التعذيب. وكانت محكمة مصرية في عهد النظام السابق، حكمت عليه بالسجن لمدة 15 عاماً، لكنه خرج من السجن العام الماضي، في أعقاب سقوط نظام حسني مبارك.

وبعد خروجه تقدم بطلب جديد للحصول على إقامة والإلتحاق بأسرته التي بقت في السويد. ودار نقاش جديد في مصلحة الهجرة والصحافة حول الجدوى من منحه الاقامة من جديد، لكنه حصل على الاقامة في نهاية المطاق. ونال عجيزة ثلاثة ملايين كرونة سويدية من قبل الحكومة تعويضاً لما تعرض له، ويقول إنه لايفكر الآن بالتعذيب الذي تعرض له في مصر، وإنما فقط بمستقبل عائلته.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.