Lazyload image ...
2012-07-23

من بين حوالي 20,000 طالب لجوء ترفض طلباتهم سنويا، فإن 15,000 تتم إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية، وفقط 500 منهم كل عام يقومون بتقديم طلبات جديدة. ومن أجل التمكن من تقديم طلب جديد فإن على صاحب الطلب انتظار انقضاء أربع سنوات على قرار رفض طلبه الأول.

الكومبس – أفاد تقرير صحفي جديد بأن حصول اللاجئين الذين يتقدمون بطلبات الحصول على إقامة للمرة الثانية أضحى أمرا أكثر صعوبة.

فمن بين حوالي 20,000 طالب لجوء ترفض طلباتهم سنويا، فإن 15,000 تتم إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية، وفقط 500 منهم كل عام يقومون بتقديم طلبات جديدة. ومن أجل التمكن من تقديم طلب جديد فإن على صاحب الطلب انتظار انقضاء أربع سنوات على قرار رفض طلبه الأول.

وبحسب التقرير فإن 85 بالمئة من اللذين تقدموا بطلبات الحصول على الإقامة الدائمة للمرة الثانية، في السابق، قد قبلت طلباتهم، بينما انخفضت نسبتهم اليوم إلى 60 بالمئة.

هذا التغيير جاء في أعقاب حكم صدر عام 2009 ينص على وجوب تعاون طالبي اللجوء مع السلطات بعد رفض الطلب المقدم. وبالتالي فإن الاختباء بعيد صدور قرار الرفض الأولي لن يخدم عملية تقديم طلب جديد.

وحاليا من أجل التمكن من البقاء في السويد من خلال إعادة تقديم طلب، فيجب أن تكون هناك ظروف خاصة للغاية، بحسب فريدريك بيير (Fredrik Beijer)، القائم بأعمال المدير القانوني لصلحة الهجرة (Migrationsverket).

ومثالا على ما يعتبر ظروفا خاصة يقول بيير: "عائلة مع أطفال أمضوا في السويد وقتا طويلا حيث تأقلم الأطفال مع المجتمع السويدي لدرجة يصعب معها اقتلاعهم وإعادتهم إلى بلدهم الأصلي."

ترجمة وتحرير الكومبس

المصدر: Sveriges Radio

Related Posts