أشخاص يزورون مكتب العمل (أرشيفية)
 
Foto: Fredrik Sandberg / TT
أشخاص يزورون مكتب العمل (أرشيفية) Foto: Fredrik Sandberg / TT
2K View

مكتب العمل: معظمهم من الذين جاؤوا إلى السويد خلال أزمة اللاجئين 2015 و2016

الكومبس – اقتصاد: انخفضت نسبة البطالة في السويد خلال آب/أغسطس الماضي. غير أن عدد العاطلين عن العمل لفترة طويلة يزداد. ويوجد حالياً حوالي 100 ألف شخص ظلوا عاطلين عن العمل لفترة تتجاوز السنتين. في حين بلغ عدد العاطلين لفترة تتجاوز السنة 190 ألف شخص، قالت رئيسة قسم التحليل في مكتب العمل أنيكا سوندين إن معظمهم من المولودين خارج أوروبا الذين جاؤوا إلى السويد خلال أزمة اللاجئين في 2015 و2016، مؤكدة الحاجة إلى بذل مزيد من الجهود لتوظيف هؤلاء الناس.

وتراجع إجمالي العاطلين عن العمل في آب/أغسطس بواقع 77 ألف شخص عما كان عليه في الشهر نفسه من العام الماضي. وعموماً، بلغ معدل البطالة 7.7 بالمئة. كما أن نسبة البطالة تنخفض انخفاضاً حاداً بين الشباب.

وقالت سوندين إن الأمر “يتعلق بانتعاش الاقتصاد. ونتوقع الآن أن تعود القطاعات التي تضررت بشدة خلال أزمة كورونا إلى طبيعتها أكثر فأكثر عندما تلغى جميع القيود تقريباً نهاية سبتمبر (أيلول)”.

ويذهب 75 بالمئة من الوظائف إلى العاطلين الجدد عن العمل. بينما يبقى العاطلون لفترة طويلة (أكثر من سنة) دون عمل، ويشكل عددهم حالياً حوالي نصف العاطلين الإجمالي.

وعبرت سوندين عن اعتقادها بأن هذه المجموعة تضم كثيراً من الأشخاص الذين يفتقرون إلى المؤهلات أو الكفاءات التي يطلبها أصحاب العمل.