Lazyload image ...
2013-06-15

الكومبس – ثقافة: صدر العدد 55 من مجلة تموز الصادرة عن الجمعية الثقافية العراقية في مدينة مالمو السويدية محتويا على مجموعة من البحوث والدراسات النقدية والقصائد والقصص لادباء وباحثين من مختلف بلدان العالم.

الكومبس – ثقافة: صدر العدد 55 من مجلة تموز الصادرة عن الجمعية الثقافية العراقية في مدينة مالمو السويدية محتويا على مجموعة من البحوث والدراسات النقدية والقصائد والقصص لادباء وباحثين من مختلف بلدان العالم.

جاءت افتتاحية العدد بقلم رئيس التحرير د. حسن السوداني وحملت عنوان " بغداد عاصمة الثقافة العربية" مسلطة الضوء على هذه المناسبة الثقافية الكبيرة التي تشهدها العاصمة العراقية بغداد، ثم جاءت الدراسة الأولى للأكاديمي الجزائري الدكتور قوي بوحنية وحملت عنوان " الجزائر – المغرب – موريتانيا في ظل الربيع العربي: إصلاحات أو استعصاء ديمقراطي؟" مسلطاً الضوء على البلدان المغاربية الثلاث واهم التطورات السياسية التي رافقت أحداث الربيع العربي.

وفي ذات السياق يتناول الباحث المغربي الدكتور ادريس لكريني مفهوم التجاوز السياسي بدراسته التي حملت عنوان" ذريعة الدفاع الشرعي العدوان الإسرائيلي على غزة – انموذجا- وخلصت الدراسة الى أن تنامي التحايل على استعمال هذه الإمكانية (حق الدفاع الشرعي) بغير حق أو مشروعية، يخلق حالة من الفوضى في العلاقات الدولية، ويشجّع بعض الدول على ارتكاب سلوكيات انتقامية وعلى الاعتداء على دول أخرى بتهم وذرائع مختلفة؛ مما يسهم في تكريس اللجوء إلى القوة العسكرية لتسوية الخلافات؛ بالشكل الذي سيؤدي حتما إلى تهميش السبل الدبلوماسية لتسوية المنازعات وإدارة الأزمات ويحد من دور الأمم المتحدة في تدبير النزاعات والأزمات الدولية ويشجّع على التدخل في شؤون الدول الضعيفة دون حدود أو ضوابط.

وجاءت الدراسة الثالثة بعنوان " الخطاب المرئي والتفاعلية مع أحداث الثورات العربية الإعلام العربي في ظل الأزمات" للناقد العراقي د. حسين الانصاري مسلط الضوء على إن حدوث الأزمات يأتي نتيجة مخاضات عسيرة ومعاناة تقود إلى تصاعد حالات الصراع إلى أقصى مداه مما يولد حالة من التناقض بين الواقع وبين ما ينبغي أن يكون وتختلف الأزمات تبعا لنوع الصراع وتضاد الإرادات بين طرفين واختلاف المصالح وتنوع الشعوب والثقافات والسياسات ، إن الأزمات سمة الحياة ولابد من حدوثها لان الفعل الإنساني دائما يسعى إلى التغيير نحو حياة أفضل وهذا ما تتسم به المجتمعات الدينامية التي دائما تسعى لفرض إرادة التغيير والتجديد ومواكبة منطق العصر.

أما في باب حوار فقد خصص حوار العدد للأكاديمي العراقي د. حسن السوداني أجرته الشاعرة سناء الحافي حمل عنوان (العالم العربي اليوم ينظر للمشهد العراقي بعين رمداء وعقل مشطور ولا استثني النخب العربية من تلك النظرة) ومما قاله السوداني في هذا الحوار " لابد من فض الاشتباك بين مصطلح الثقافة وبين ما يلحق به من تسميات( سلطة, سياسة, دين.. الخ) وبالتالي يمكن أن تتضح الصورة أكثر إذا حددنا ماهية العلاقة بين المثقف والسلطة( السياسية) باعتبار أن المثقف هو المنتج للثقافة وليس السلطة.. وكلمة الإنتاج هنا هي كلمة اقتصادية بحته.. السلطات في عموم منطقتنا العربية تدفع أثمان كبيرة لشراء ذلك المنتج ومن حق المشتري أن يحدد ماهية المنتج الذي يريد, فكلما كان المنتج يغذي هذه السلطات ويسمنها , اشترته وطلبت منه المزيد وكلما أضعفها وأصابها بالهزال ابتعدت عنه وتجنبته!! وهو ما يحصل تماما مع المثقف اليوم.. أما التفسيرات الأخرى فهي تدخل من باب تلميع الصورة أو تشويهها".

وفي باب قصائد نشر العدد قصيدة طويلة للشاعر العراقي احمد الشيخ علي حملت عنوان " شجرة العزاءات" جاء في احدى مقاطعها:

عزاؤك..

أنك تدافع أمسك الخبيء بهذه الجذاذات

وأنك تطرق بغداد بلا راية،

وتسدل ليلتك

على شرفات من الدخان

هكذا بدت شفتك لصيقة بجمر كانون قديم

وما يتصاعد منها:

خطوط وجهك الواهنة على زجاجة بلا خمر.

كما نشر العدد قصيدة مترجمة بعنوان" المواطن المجهول للشاعر دبليو. هيج. أودن ترجمة علي سالم وفي باب تشكيل خصص العدد موضوعه الرئيسي عن الفنان العراقي عاصم فرمان والذي -اختير غلاف العدد من إحدى لوحاته- بمقال نقدي للدكتور ماضي حسن حمل عنوان " استبدال معلنات الخطاب الشكلاني عند الفنان د.عاصم فرمان بعمق جوهر التعبير الوجداني " تحتدم محمولات الفنان عاصم فرمان بتكثيف صياغة توكيد الحماس الوجداني على وفق خطاب تعبيري معلن وهائج ..يستبدل فيه معلنات الخطاب الشكلي لمستلزمات الدعم المسند التزييني للمحتوى ..وبذلك فان الفنان يسعى إلى مسالك التغلغل داخل انساق محركات التعبير التراجيدي ..بدافعية الانسجام ..والإرضاء إلى استجابة الدواعي الملحة دون وازع من التخطيط المقنن لإظهار المعلن " كما قدم العدد دراسة نقدية أخرى للناقد التشكيلي امجد الطيار حملت عنوان" البيئة وإشكالية الموازنة بين الذاتي والجمعي قراءة تحليلية في أعمال الفنان علي جبار" جاء في مقدمتها ايضا " عمل للفنان علي جبار ، يتأرجح انتماء العمل مابين المذهب التعبيري والمذهب السريالي ، فهو مزيج بين الاثنين ، لذا يمكن تسميته اصطلاحا بالأسلوب السريالي التعبيري . فهو – أسلوب العمل- تعبير عن معاناة واقعية بمشهد سريالي لا يحاكي الواقع ، إلا من خلال مفرداته الشكلية . لذا فأن العمل يقترب من المشاهد المسرحية الدرامية التعبيرية "

في باب سينما نشر العدد سيناريو فليم الرتاج المبهور للمخرج السينمائي اليمني حميد عقبي واختتم العدد بقصة حملت عنوان " تعويذة لاستمالة قلب امرأة " للقاصة العراقية الهام عبدالكريم .

مجلة تموز تضم في هيئتها الاستشارية كل من الدكتور حيدر سعيد والدكتور إبراهيم إسماعيل والدكتور إدريس لكريني والدكتور العيد جلولي ويصممها الفنان التشكيلي العراقي عبد الكريم السعودن وتعد المجلة من بين أقدم المطبوعات العربية الثابتة الصدور في السويد حيث صدر العدد التجريبي لها في آذار عام 1992 ويمكن إرسال المساهمات الأدبية لها على عنوان رئيس التحرير المثبت على غلاف أعدادها.

Related Posts