وسائل التواصل الاجتماعي
وسائل التواصل الاجتماعي

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت أسرة نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة المقتولة على يد زميلها، رفضها عروضاً وصلتها كدية لمقلت. وأكدت أن “الملايين لا تساوي ثمن قطرة دم واحدة من دماء نيرة”، وفق ما نقلت قتاة العربية.

وجاءت العروض من مجهولين يرسلون رسائل على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل يعرضون فيها عليهم ملايين الجنيهات ديّة مقابل العفو عن القاتل.

وقالت هدير أشرف، شقيقة نيرة “فوجئت بحساب على فيسبوك يقوم بإرسال رسائل تحتوي على عرض مبلغ مالي قدره 5 ملايين جنيه قابل للزيادة إلى 6 أو 7 ملايين جنيه ديّة مقابل العفو عن محمد عادل”.

وقامت شقيقة نيرة بنشر الرسائل عبر صفحتها الشخصية، حيث احتوت تلك الرسائل على عدد من العبارات التي تبرر دفع الديّة، وأن الأسرة يمكنها بهذا المبلغ شراء شقة في القاهرة والانتقال للإقامة فيها بعيداً عن مسقط رأسها، تجنباً للذكريات السيئة التي قد تظل تلاحقهم.

وقال محامي أسرة نيرة، خالد عبدالرحمن “إن الأسرة لم ولن تقبل ديّة ولا ملايين الجنيهات ولا كنوز الدنيا في مقابل دم ابنتهم”، مضيفاً “إنهم أوكلوا الأمر كله لله ثم القضاء المصري الذي اقتص للطالبة”.

وكانت محكمة جنايات المنصورة قضت الثلاثاء الماضي، بإحالة أوراق الطالب محمد عادل قاتل زميلته نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، إلى المفتي لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه شنقاً.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts