عصابة حاصرت الشرطة وأطلقت سراح المشتبه به.. وكريسترشون يعلق

Published: 7/11/22, 1:42 PM
Updated: 7/11/22, 1:44 PM
Foto: Paul Wennerholm/ TT

الكومبس – ستوكهولم: ألقت الشرطة القبض على شخص يشتبه فى ارتكابه جرائم مخدرات في أوديفالا الساعة 2 بعد الظهر يوم الخميس الماضي. وكتبت الشرطة%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%b7%d8%a9news على موقعها على الإنترنت قبل أن يتاح الوقت للشرطة لمغادرة المكان، كانت الدورية محاطة بعصابة تمكنت من تحرير المشتبه به من قبضة الشرطة.

وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على شخص آخر من العصابة، لكن الشخص الذي كانت الشرطة تستهدفه في البداية تم تهريبه.

الشخص الذي تمكنت الشرطة من القبض عليه كان يرتدي حقيبة تحتوي على مخدرات.

وكتب رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون على إنستغرام “قبل أيام قليلة، حدث شيء سخيف، حتى بالمعايير السويدية (..) العصابات الإجرامية تستولي بالفعل على الأماكن العامة وترهيب المناطق السكنية. ويعرضون الأشخاص الشرفاء العاديين للخوف والضعف. لكن الحقيقة أنهم يتخذون الآن إجراءات جسدية ضد الشرطة تدفع بهذه النزاعات إلى مستوى جديد”.

وأضاف “الشرطة ليست مجهزة لهذا النوع من الجرائم التي تظهر الآن. والحكومة لا تفعل شيئاً لإيقافها. على مدى ثماني سنوات، كان هذا يزداد سوءاً. والآن في الوقت المناسب للحملة الانتخابية، بدأوا في تقليب بعض الحجارة”.

وقدم كريسترشون وعداً انتخابياً في حال فوز المحافظين في الانتخابات المقبلة، بأنهم سيشنون أكبر هجوم في التاريخ الحديث ضد الجريمة، والعصابات الإجرامية الفتاكة، واللصوص الشباب، والجرائم الجنسية وعصابات السرقة. كما سيتم ترحيل المزيد من مجرمي العصابات وستمنح الشرطة الفرصة لإنشاء مناطق زيارة مؤقتة لإزالة الأسلحة من الشوارع وتهدئة النزاعات. وسيشرعون الحبس الإجباري لجرائم العلاقة الحميمة.

كما يعترض كريسترشون على أعداد رجال الشرطة حالاً وقال “يجب أن يكون عدد أفراد الشرطة أكبر بكثير، على الأقل كما هو الحال في البلدان الأوروبية الأخرى العادية. اليوم لدينا جرائم أكثر خطورة من البلدان الأخرى ولكن كثافة الشرطة لدينا أقل”.

وأضاف في الختام “حان الوقت لترتيب السويد”.

Source: www.expressen.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved