Lazyload image ...
2015-09-14

الكومبس – خاص: أطلق لاجئون عراقيون تقطعت بهم السبل في السويد والعديد من الدول الأخرى، حملة إنسانية لمساعدتهم في الحصول على تصاريح الإقامة في دول اللجوء، و”معاملتهم بشكل إنساني، حالهم حال طالبي اللجوء السوريين الذين يحصلون كما يقول القائمين على الحملة على اللجوء بـ “سهولة” رغم أن الأوضاع تكاد تكون متشابهة بين البلدين”.
وأطلق على الحملة عنوان: ” #please_Help_iraqi_Refugees” وإنتشرت بسرعة على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث إتصل القائمين عليها بشبكة الكومبس للنشر عنها.
وقال أحد القائمين على الحملة ويدعى علي حامد لـ “الكومبس” : ” أوجة رسالة الى جميع السياسيين في دول العالم أود أن أقول أن العرقيين ليس لهم أحد … رؤساء دولتنا همهم هو مصالحهم الشخصية، لا يوجد أمان في بلدنا، نحن فئة من الشباب لا يوجد لنا مستقبل في العراق، نريد أن نشعر بإنسانيتنا في دول اوربا ونضمن مستقبلنا ومستقبل أولادنا”.
وأضاف: ” الإعلام العربي والعالمي لا ينضر الى العراقيين مثل السوريين، الذين نكن كل الإحترام لهم ونشعر بمعاناتهم، لكننا أيضا نعاني من الظلم والحرب في بلادنا، ونريد حقوقنا وحقوق أطفالنا الذين ماتوا غرقاً أثناء عبورهم البحر والإعلام يتستر ولا يذكر عنهم شيئا”.