Lazyload image ...
2012-05-28

قال متحدث باسم وزارة الخارجية السورية إن الوسيط الدولي كوفي عنان سيتوجه إلى دمشق اليوم الاثنين لإجراء محادثات مع الحكومة السورية بعد يوم من إدانة مجلس الامن مقتل 108 أشخاص في بلدة الحولة.

قال متحدث باسم وزارة الخارجية السورية إن الوسيط الدولي كوفي عنان سيتوجه إلى دمشق اليوم الاثنين لإجراء محادثات مع الحكومة السورية بعد يوم من إدانة مجلس الامن مقتل 108 أشخاص في بلدة الحولة.

وأكد جهاد مقدسي المتحدث باسم الوزارة في رسالة بالبريد الالكتروني أن عنان سيجري محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم قبل محادثات مع الرئيس بشار الأسد يوم الثلاثاء.

وتوسط عنان في اتفاق لوقف إطلاق النار الشهر الماضي يهدف إلى وقف العنف في سوريا بعد احتجاجات دامت عاما ضد الأسد وبدء عملية مفاوضات سياسية. لكن وردت انباء عن مقتل المئات منذ الوقت المفترض لسريان الهدنة يوم 12 نيسان/ ابريل.

وأدانت الأمم المتحدة يوم أمس بالإجماع قتل 108 أشخاص على الأقل منهم أطفال كثيرون في الحولة في مؤشر على تصاعد الغضب من المذبحة التي تبادلت الحكومة والمعارضة المسلحة الاتهامات بالمسؤولية عنها.

وتتهم دول غربية وعربية معارضة للأسد الحكومة وحدها بارتكاب المذبحة لكن دمشق ترفض هذا الاتهام وتتهم "مجموعات إرهابية مسلحة" بالمسؤولية عنها.

وأدانت روسيا والصين العنف لكنهما لم تصلا إلى حد اتهام قوات الأسد بالتسبب فيها.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الاثنين إن موسكو شعرت بقلق بالغ بسبب المذبحة التي حدثت في بلدة الحولة السورية لكن من الواضح أن قوات الرئيس السوري بشار الاسد وقوات المعارضة يتحملان اللوم.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية بريطانيا وليام هيج "نحن أمام موقف الطرفان لهما بوضوح يد في مقتل أناس أبرياء."

وقال هيج إن روسيا وبريطانيا متفقتان على على أن خطة الوسيط الدولي كوفي عنان "هي الأمل الوحيد لسوريا في الوقت الراهن" وأن لروسيا دورا هاما لتلعبه.

Related Posts