Lazyload image ...
2014-06-04

الكومبس – ستوكهولم: فشلت عملية ترحيل إمرأة لا تملك الإقامة في السويد تبلغ من العمر 51 عاماً، كانت الشرطة السويدية رحلتها أمس الى بلدها، الذي لم تذكر  إسمه. 

الكومبس – ستوكهولم: فشلت عملية ترحيل إمرأة لا تملك الإقامة في السويد تبلغ من العمر 51 عاماً، كانت الشرطة السويدية رحلتها أمس الى بلدها، الذي لم تذكر  إسمه. 

وقال محامي السيدة التي تدعى سارة صباح اليوم إنها في طريقها الى السويد، حيث كان من المفترض ان الطائرة التي كانت تقلها قد هبطت في مطار آرلاندا بستوكهولم قبل ظهر اليوم.

وكانت محكمة الهجرة، قد أصدرت قراراً بترحيل السيدة من السويد بعد رفض طلب إقامة العمل التي تقدمت بها، بسبب أن سارة وخلال الأشهر الستة الماضية من تقديمها لطلب إقامة العمل، عملت في مكانين مختلفين، الأمر الذي إعتبرته المحكمة انه لا يتوافق مع شروط منح إقامة العمل التي تقضي بعمل الشخص في وظيفة واحدة.

وعملت سارة خلال الأشهر الستة الماضية ضمن نفس نوع العمل تماماً، الا أن رب العمل الأول لها تعرض للإفلاس ما أضطرها للتحول الى رب عمل ثاني، يعمل ضمن نفس نشاطات العمل الأولى.

ووصفت سارة التي تعيش في السويد منذ 13 عاماً، قرار ترحيلها وتسليمها الى شرطة بلدها بعد تقديمها طلب لجوء في السويد بمثابة قرار إعدام لها.

إنتقادات لاذعة

وقد جوبه قرار مصلحة الهجرة بإنتقادات لاذعة، الا أنه جرى تنفيذ ترحيلها الى بلدها، أمس الثلاثاء، فيما أوضح أقارب المرأة أنه من الممكن أن تواجه عقوبة السجن في بلدها بعد طلبها الإقامة في السويد في حال جرى ترحيلها من جديد.

ولأسباب لم يتم الإفصاح عنها، إمتنعت الشرطة في البلد الأصلي للمرأة عن إستلامها.

وقال مدير وحدة الترحيل Stefan Martingengo، إن هذا النوع من الترحيل يجري إيقافه لسببين، الأول ان لا يقبل البلد الذي جرى ترحيل إليه الوثائق المقدمة، والثاني عدم القبول بالشخص الذي جرى ترحيله.

وبينّ Martingengo، أنه سيجري الإتصال مع مصلحة الهجرة بهذا الخصوص وهي من سيقرر كيفية التصرف بناء على ما حدث، حيث لا يزال وجود المرأة غير قانوني في البلد، لكنه عبر عن إعتقاده أنه وفي الوقت الحالي لا يرى أن هناك المزيد من الإجراءات القسرية التي ستتخذ ضدها.