Lazyload image ...
2015-10-28

الكومبس – ستوكهولم: أعرب غالبية السويديين عن معارضتهم لرفع سن التقاعد وتأييدهم لبقاء الحد الأدنى لسن التقاعد المبكر عند عمر 61 عاماً كما هو اليوم.

جاء ذلك في دراسة حديثة أجرتها مؤسسة Sifo لاستطلاعات الرأي بالتعاون مع التلفزيون السويدي SVT، لاسيما بعد إعلان الحكومة خلال الأسبوع الماضي عن نيتها برفع سن التقاعد قبل موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وبحسب قانون التقاعد الحالي فإن الشخص يمكن أن يحصل على راتبه التقاعدي عند بلوغه سن 61 عاماً، في حال عدم رغبته بالعمل لغاية بلوغ سن 65 عاماً، في حين يمكن للشخص العمل حتى بلوع سن 67 عاماً في حال أراد الاستمرار بالعمل وعدم الحصول مبكراً على معاشه التقاعدي.

وأما قانون التقاعد الجديد الذي تسعى الحكومة إلى إقراره فهو ينص على زيادة الحد الأدنى لسن التقاعد حتى يبلغ الشخص 62 عاماً في حال أراد الحصول على معاشه التقاعدي قبل بلوغ 65 عاماً، كما ينص القانون أيضاً على زيادة الحد الأقصى لاحتفاظ الموظف بعمله قبل حصوله على الراتب التقاعدي حتى بلوغ سن 68 عاماً.

وأوضحت نتائج الاستطلاع أن 51 % من المشاركين في الاستطلاع عبروا عن رفضهم لرفع سن التقاعد لأكثر من 61 عاماً، في حين أيد 26 % مقترح زيادة الحد الأدنى لسن التقاعد، أما 23 % من المستطلعة آراؤهم فقد أجابوا بأنهم مترددين إزاء هذا الأمر.

وكانت وزيرة الضمان الاجتماعي Annika Strandhäll قد قالت الأسبوع الماضي إن لجنة شؤون التقاعد تدرس إمكانية رفع سن التقاعد قبل موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدةً أن الحد الأدنى لسن التقاعد والبالغ 61 عاماً سيصبح قريباً من الماضي.

وبينت نتائج الدراسة أن غالبية المشاركين في الاستطلاع ممن تتراوح أعمارهم بين 56 و 79 عاماً يؤيدون مقترح رفع سن التقاعد لأكثر من 61 عاماً، في حين قال 55 % من عينة الشباب المشاركين في الاستطلاع والذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 34 عاماً إنهم لا يؤيدون زيادة الحد الأدنى لسن التقاعد، معبرين عن رغبتهم بأن يكونوا قادرين على التقاعد عند بلوغهم سن 61 عاماً.