صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف
2021-08-27

الكومبس – منوعات: تدعو لافتة مكتوبة بالإنجليزية ومنصوبة على ضفّة نهر يفصل بين النروج وروسيا إلى “عدم التبول باتجاه روسيا”. ما الداعي وراء نصبها؟ وما عقوبة المخالفين؟

تذكّر لافتة جديدة وضعها مجهولون بالقرب من الحدود النرويجية الروسية بأنه يحظر التبول باتجاه روسيا، تحت طائلة تغريم من يفعل ذلك بمبالغ كبيرة. وتدعو اللافتة المكتوبة بالإنجليزية والمنصوبة على ضفّة نهر يفصل بين النروج وروسيا إلى “عدم التبول باتجاه روسيا”، ووضعت إلى جانب لافتة أخرى للسلطات الرسمية تفيد بأن الموضع خاضع لكاميرات مراقبة وحماية من حرس الحدود النرويجي.

وقال ينس-آرنيه هويلوند المفوّض النرويجي المسؤول عن حراسة الحدود في تصريحات لوكالة فرانس برس إن “اللافتة وضعت على الأرجح من قبل أشخاص نواياهم حسنة لتحذير العابرين في المنطقة من ارتكاب سلوك مسيء”، مؤكداً بذلك معلومات أوردها موقع “بارنتس أوبزرفر” الذي نشر صورة للافتة. ويواجه المخالفون غرامة قد تصل إلى ثلاثة آلاف كرون نرويجي (قرابة 350 دولاراً).

وتلقى هذه المنطقة الواقعة على ضفّة نهر ياكوبسيلفا حيث يمكن مشاهدة الجانب الروسي إقبالاً كبيراً.

وأوضح هويلوند أن “التبول في الطبيعة ليس بحدّ ذاته أمراً مسيئاً، لكن المسألة هنا تقوم على وجهة نظر وتندرج في إطار القانون الذي يحظر أنماط السلوك المسيئة عند الحدود”.

ويمنع قانون في النرويج “القيام بسلوك مسيء عند الحدود إزاء الدولة المجاورة المعنية أو سلطاتها”.

وكشف هويلوند الذي تقضي مهامه بالسهر على احترام الاتفاقات الراعية لعلاقات الجوار بين روسيا والنرويج أن السلطات الروسية لم تشتك يوماً من أفعال كهذه.

غير أن موقع “بارنتس أوبزرفر” ذكّر بأن أربعة أشخاص أوقفوا قبل بضع سنوات على يد حرس الحدود النرويجي إثر رمي حجارة باتجاه روسيا، في حين فُرضت غرامة بقيمة 8 آلاف كرون على امرأة صورّتها الكاميرات وهي تمرّر يدها اليسرى من الجانب الآخر للحدود.

وتشرف النرويج على الحدود الشمالية لحلف شمال الأطلسي مع روسيا الممتدّة على 197,7 كيلومتر في القطب الشمالي. وتربط البلدين علاقات جيّدة لكنها تدهورت بعض الشيء بعد ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية بشكل أحادي سنة 2014.

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية وDW

Related Posts