Lazyload image ...
2015-08-28

الكومبس – وكالات: أفادت وكالات الأنباء العالمية أن نحو 200 لاجئ قد غرقوا قبالة السواحل الليبية بعدما انقلب قاربان كانا يحملان نحو 500 شخصا حسب وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وغرق القارب الأول في وقت سابق أمس الخميس وكان يقل نحو 50 شخصا، في حين كان القارب الثاني الذي غرق لاحقا يقل نحو 400 شخص.

وقال ناطق باسم المفوضية العليا لللاجئين، وليام سبيندلر، لبي بي سي إن القاربين كانا يقلان نحو 500 مهاجر كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وأضاف الناطق قائلا إن خفر السواحل الليبيين لا يزالون ينتشلون الناجين وينقلونهم إلى الشواطئ.

وظل الخفر يعملون طيلة الليل في محاولة لإنقاذ الناجين من هذه الكارثة الأخيرة.

وقال مسؤول ليبي لوكالة رويترز إن نحو 200 شخص أُنقِذوا من الغرق لكنه أضاف أن هذه المعلومات تظل غير مؤكدة.

ونقلت 100 جثة على الأقل إلى مسشتفى مدينة زوارة، غربي طرابلس، حسب أحد السكان في اتصال مع بي بي سي.

ويُعقتد أن المهاجرين هم مواطنون من سوريا وبنغلاديش وعدة بلدان من منطقة جنوب الصحراء الكبرى.

وتقول مراسلة بي بي سي لشؤون شمال أفريقيا في ليبيا، رنا جواد، إن ليبيا غير مؤهلة للتعامل مع مثل هذه الكوارث وإتمام عمليات الإغاثة بسبب صغر زوارق خفر السواحل.

وتقول الأمم المتحدة إن 2400 مهاجر غرقوا وهم يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط من أجل الوصول إلى أوروبا حتى الآن هذه السنة.

وقد وصل إلى إيطاليا أكثر من 100 ألف مهاجر ولاجئ في حين وصل إلى اليونان نحو 160 ألف شخص.

ويعد الطريق من السواحل الليبية إلى جنوب إيطاليا واحدا من أكثر الطرق التى يسلكها المهاجرون غير الشرعيين.

يذكر أن الأغلبية العظمى من المهاجرين الذين وصلوا مؤخرا إلى اليونان لاجئون فروا من الحروب في سوريا والعراق وأفغانستان، حسبما تقول الأمم المتحدة.