"غرونا لوند" السويدية تغلق لعبتها الحلزونية بسبب حادثة وفاة في إسبانيا
Published: 7/8/14, 6:18 PM
Updated: 7/8/14, 6:18 PM

الكومبس – ستوكهولم: أغلقت مدينة Gröna lund للألعاب في ستوكهولم، لعبتها الحلزونية Insane حتى إشعار آخر، وذلك بعد وفاة شاب بعمر 18 عاماً في حادثة باللعبة نفسها في إسبانيا.

الكومبس – ستوكهولم: أغلقت مدينة Gröna lund للألعاب في ستوكهولم، لعبتها الحلزونية Insane حتى إشعار آخر، وذلك بعد وفاة شاب بعمر 18 عاماً في حادثة باللعبة نفسها في إسبانيا.

وبحسب صحيفة "دايلي مايل" فإن شاب من إيسلندا سقط من اللعبة، التي تدعى Inferno في مدينة ألعاب Terra Mitica بمدينة Benidorm، بسبب تحطم حزام الأمان. حيث كان الشاب في عطلة مع والده وأخاه وصديقه، وتسبب سقوطه بكسر العديد من عظام جسمه وتأذت جمجمته، فتوفي لاحقاً في سيارة الإسعاف، بعد توقف في القلب.

وأغلقت اللعبة نفسها في مدينة ألعاب بفنلندا أيضاً، كون الشركة المصنعة للعبة الإسبانية والسويدية والفنلندية هي ذاتها.

وبحسب المسؤولة في غرونا لوند Annika Troselius، فإن اللعبة تم إغلاقها حتى إشعار آخر، إلى حين معرفة المزيد من المعلومات، مؤكدة أنهم يتواصلون مع الشركة المصنعة، للقيام بعمليات فحص إضافية، قبل تشغيل اللعبة مجدداً.

وحول إن كان من المحتمل حصول هكذا حوادث في غرونا لوند، استبعدت Troselius قائلة بإنه لم يحصل أي شيء من هذا سابقاً، ومؤكدة بأنهم يجرون فحوصات يومية وأسبوعية وسنوية، من قبلهم ومن قبل جهات مستقلة، وأن ما من لعبة تعمل ما لم تكن مؤمنة.

وبحسب صحيفة أفتون بلادت فإن الصيف الماضي علق ثمانية أشخاص في الهواء لمدة 20 دقيقة، عندما توقفت لعبة Insane في غرونا لوند، كما في شهر أيار (مايو) الماضي توقفت أيضاً حيث علق سبعة أشخاص لمدة نصف ساعة.

يشار إلى أن مدينة Terra Mitica الإسبانية للألعاب، افتتحت عام 2000، وبعدها بسبعة أعوام أنشأت لعبة Inferno، ولم يعلق أي من العاملين الإسبان على الحادثة.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved