Lazyload image ...
2012-05-21

أمرت النيابة العامة في ليل شمال فرنسا اليوم الاثنين بفتح تحقيق أولي في وقائع "يمكن وصفها باغتصاب جماعي" جرت في واشنطن بين 15 و18 كانون الاول/ديسمبر 2010 في اطار قضية دعارة تورط فيها دومينيك ستروس-كان، وفق ما ورد في بيان.

أمرت النيابة العامة في ليل شمال فرنسا اليوم الاثنين بفتح تحقيق أولي في وقائع "يمكن وصفها باغتصاب جماعي" جرت في واشنطن بين 15 و18 كانون الاول/ديسمبر 2010 في اطار قضية دعارة تورط فيها دومينيك ستروس-كان، وفق ما ورد في بيان.

والوقائع المعنية كشفها قضاة التحقيق المكلفون قضية الدعارة هذه التي باتت تعرف بقضية فندق الكارلتون، ويعتقد انها ارتكبت خلال سهرة نظمت في العاصمة الاميركية وشارك فيها بصورة خاصة المدير السابق لصندوق النقد الدولي.

وأوضحت النيابة العامة انها امرت بفتح التحقيق وعهدت به الى الشرطة القضائية في ليل.

وكان قضاة التحقيق قدموا الى النيابة العامة في 28 اذار/مارس بعد يومين على وضع ستروس-كان تحت المراقبة القضائية بتهمة "الدعارة المنظمة"، طلبا بشان "وقائع اغتصاب جماعي" في القضية نفسها.

وبرزت هذه الوقائع اثر افادة مومستان بلجيكيتان شاركتا في سهرة في واشنطن في كانون الاول/ديسمبر 2010 برفقة دومينيك ستروس-كان وصديقيه رجلي الاعمال فابريس باسكوفسكي ودافيد روكيه فضلا عن مفوض الشرطة جان كريستوف لاغارد.

وتم الادلاء بالافادتين للشرطة البلجيكية في كانون الاول/ديسمبر الماضي في اطار اتفاق مع القضاء الفرنسي.

وقالت احدى المومستين التي لم تصل الى حد تقديم شكوى انها تعرضت خلال سهرة في 16 كانون الاول/ديسمبر 2010 لممارسات جنسية لم توافق عليها.

ولا تزال التحقيقات الاولية منوطة بالنيابة العامة التي ستقرر في ختام التحقيق ان كانت تحفظ هذا الشق من القضية او تعهد به الى قضاة تحقيق يكلفون مواصلة التحقيقات.